ترامب منتقداً مضيفته ماي: فلتخرجي من “الأوروبي” غالبية البريطانيين لا ترحب بالزائر "العنصري" و"المعادي للمرأة"

0

واشنطن، عواصم- أ ف ب: بدأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس، زيارة رسمية، هي الأولى له، إلى بريطانيا، استبقها بالتشكيك في ما إذا كانت رئيسة الوزراء تيريزا ماي ستحقق رغبة الناخبين البريطانيين الذين طالبوا بالخروج من الاتحاد الأوروبي.
وفي تجاهل لجميع الأعراف الديبلوماسية، استهل ترامب زيارته، التي تستمر أربعة أيام، بانتقاد لمضيفته التي تواجه معركة لمنع حكومتها من الانهيار بسبب “بريكست”.
وفي رفض للتظاهرات الحاشدة، التي ينوي معارضوه تنظيمها اليوم، وتشمل رفع منطاد على شكل طفل يحمل ملامح ترامب، قال الرئيس الأميركي، قبيل مغادرته بروكسل إلى لندن أمس: “إنهم يحبونني كثيراً في بريطانيا. أعتقد أنهم يتفقون معي حول الهجرة”.
وأضاف: “أعتقد أن هذا هو سبب بريكست”، مشيراً إلى أن بريطانيا “هي نقطة ساخنة الآن، مع الكثير من الاستقالات”. وتابع: “الناس صوّتوا لصالح قطع العلاقات بين بريطانيا والاتحاد الاوروبي، لذلك أتصوّر أن هذا ما سيفعلونه، ولكن ربما يأخذون طريقاً مختلفا قليلاً… لا أعلم إن كان ذلك هو ما صوّتوا من أجله. أودّ أن أراهم وقد سوّوا الأمر حتى ينتهي بسرعة”.
وردّاً على سؤال عن تصريحات ترامب، قالت ماي في بروكسل: “ما نفعله هو تنفيذ تصويت الشعب البريطاني، وهذا ما يفعله اقتراحنا”.
ويحاول ترامب، جاهداً، تجنّب التظاهرات الواسعة المقررة احتجاجا على زيارته، التي ستشمل إجراء محادثات مع ماي، وتناول الشاي مع الملكة اليزابيث الثانية، وعطلة نهاية أسبوع خاصة في اسكتلندا.
وفي استطلاع رأي أجرته “يوغوف” وشمل 1648 شخصاً مطلع الأسبوع الجاري، قال نحو 77 في المئة من البريطانيين إن رأيهم في ترامب “ليس إيجابياً”، فيما اعتبره 63 في المئة “عنصرياً”، وقال 74 في المئة إنه “معاد للمرأة”.
ودافع رئيس بلدية لندن صادق خان، أمس، عن قراره الموافقة على رفع منطاد ضخم أطلق عليه اسم “الطفل ترامب”، قائلاً: “الاحتجاجات ليست ضد الأميركيين، لكنها انعكاس لحريّة التعبير”. وكتب خان في صحيفة “إيفننغ نيوز”: “علينا الآن، أكثر من أي وقت مضى، مسؤولية الدفاع عن قيمنا، لنضمن أن صوتنا يُسمع في أنحاء العالم”.
وقبيل الزيارة، قالت ماي: “عندما نخرج من الاتحاد الأوروبي، سنبدأ بوضع مسار جديد لبريطانيا في العالم، وتحالفاتنا العالمية ستكون أقوى من قبل”، موضحة: “لا يوجد تحالف أقوى من علاقتنا الخاصة مع الولايات المتحدة، ولن يكون هناك تحالف أكثر أهمية في السنوات المقبلة”.
إلا أن “بطل بريكست” نايغل فاراغ، توقع أن “صداماً حقيقياً” سيحدث بسبب “بريكست”. وقال في تجمّع مؤيد لترامب في البرلمان: “كان بودّي القول إن الزيارة ستكون ناجحة جداً، لكنني أعتقد أنها ستكون صعبة للغاية”.
ومن المقرر أن يغادر ترامب بريطانيا بعد غد الأحد، حيث يجري في اليوم التالي محادثات في هلسنكي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي تتهم ماي حكومته بشن هجوم بغاز سام في مدينة سالزبري، التهمة التي نفتها روسيا بشدة.
وكانت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية نشرت أمس، أن سيارات البيت الأبيض المزوّدة بتقنيات حماية عالية، وصلت إلى اسكتلندا الأربعاء، استعداداً لأول زيارة رسمية للرئيس ترامب إلى بريطانيا منذ توليه المنصب في يناير 2017.
ومن المرتقب أن يلتقي ترامب، اليوم، الملكة إليزابيث في قصر ويندسور. ثم يتوجه، عقب محادثاته مع رئيسة الوزراء لقضاء نهاية الأسبوع في ملعب الغولف الخاص به في اسكتلندا، ليغادر بعدها إلى العاصمة الفنلندية هلسنكي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 × اثنان =