ترامب واثق برغبة إيران في الحوار بسبب مشكلاتها قائد «الحرس الثوري»: طهران ليست بيونغ يانغ

0 6

طهران – وكالات: أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن ثقته الكبيرة برغبة القادة الايرانيين في عقد محادثات مع الادارة الاميركية وذلك بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الايراني.
ووصف ترامب في خطاب بولاية فلوريدا مساء أول من أمس، الاتفاق النووي مع ايران بـ»العرض المرعب» مضيفاً «آمل في أن تسير الأمور بشكل جيّد بالنسبة إلى إيران. لديهم مشكلات كثيرة في الوقت الحالي، لديّ شعور بأنهم سيتحدثون إلينا في وقت قريب جدا… او ربما لا، ولا بأس بذلك ايضا»، مشيرا الى ان رفض ايران للحوار لن يؤثر على الولايات المتحدة.
في المقابل، قال قائد الحرس الثوري الايراني محمد علي جعفري، في بيان أمس، إن أي لقاء بين مسؤولين ايرانيين والولايات المتحدة لن يحدث، و»الشعب الايراني لن يسمح لمسؤوليه بلقاء الشيطان الأكبر».
ووجه حديثه لترامب بالقول إن «إيران ليست كوريا الشمالية لكي ترد بالإيجاب على دعوتك لإجراء لقاء، اعلم أن الشعب الإيراني يختلف كثيرا عن الشعوب التي ترضخ للهيمنة، أنت رئيس غير مهني وتمارس في ميدان السياسة مهنتك في التجارة، من كانوا قبلك كانوا يعرفون أكثر منك أن الإيرانيين يقفون متحدين في وجه أي شكل من أشكال الضغوط الخارجية».
وكان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف رفض في تغريدة مساء أول من أمس، تصريحات ترامب الأخيرة مؤكدا أن «التهديدات والعقوبات وأساليب العلاقات العامة» الأميركية «لن تجدي»، مضيفاً إنه ينبغي للولايات المتحدة ألا تلوم الا نفسها لانهائها المحادثات مع طهران عندما انسحبت من الاتفاق النووي.
من جانبه، قال حسام الدين أشنا مستشار روحاني مخاطبا واشنطن «أشعلتم حربا اقتصادية ضدنا بفرض عقوبات، أوقفوا هذه الحرب أولا ثم اطلبوا اجراء محادثات، دون شروط مسبقة تعني دون عقوبات».
من جانبه، اعتبر وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان، أمس، أن الرئيس الأميركي الذي اقترح على إيران إجراء محادثات من دون شروط مسبقة مفاجئا الجميع، «يقوم مجددا بما فعله مع (الزعيم الكوري الشمالي) كيم جونغ اون في كوريا الشمالية».

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.