ترامب يؤكد الحاجة لأكثر من لقاء مع زعيم كوريا الشمالية للتوصل لاتفاق بومبيو أعطى ضوءاً أخضر وأكد أن كيم زعيم شجاع

0

عواصم – وكالات: مع تسريع وتيرة الاستعدادات الماراثونية، للقاء القمة المرتقب بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، رسمت لقاءات اليومين الماضيين بين وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو والمسؤول الكوري الشمالي الكبير كيم يونغ تشول، الخطوط العريضة للقاء المرتقب بين الزعيمين، ووضعته على سكة التنفيذ.
وفيما رأى الرئيس الاميركي دونالد ترامب، أمس، ان الامر قد يتطلب أكثر من لقاء مع كيم جونغ أون، للتوصل لاتفاق بشأن نزع الاسلحة النووية، وانه يود أن تفكك بيونغ يانغ برنامجها النووي بأسرع ما يمكن في ظل أي اتفاق، أعطى وزير خارجيته مايك بومبيو ضوءا أخضر، مؤكدا أن الاستعدادات لعقد القمة «تسير في الاتجاه الصحيح»، ومشددا على وجود تقدم في التحضير مع استمرار الحاجة الى «مزيد من العمل»، ومعتبرا أن كيم جونغ اون زعيم يستطيع اتخاذ قرارات شجاعة، ونافيا وجود خلافات بين واشنطن وسيول وطوكيو في شأن كوريا الشمالية.
وقال ترامب انه لا يزال يأمل أن تعقد القمة مع زعيم كوريا الشمالية في 12 يونيو بسنغافورة، مضيفا «أود انجاز الامر في اجتماع واحد. لكن كثيرا ما لا تمضي الاتفاقات بهذا الشكل، موضحا أن «ثمة احتمال كبير جدا بأن هذا لن يتم في اجتماع أو اثنين أو ثلاثة. لكنه سيتم في مرحلة ما. قد يتم الامر بشكل طيب أو بتعقل أو ربما لا يتم بتعقل. قد يتعين انجازه عبر الطريق الصعب».
وقال انه يعتقد أن كيم يريد التوصل الى اتفاق، مضيفا أن المبعوث الكوري الشمالي كيم يونج تشول سيلتقي به على الارجح اليوم الجمعة في البيت الابيض، بعد أن يختتم اجتماعاته مع وزير الخارجية مايك بومبيو في نيويورك.
وقال «أتطلع الى رؤية الرسالة التي يحملها من كيم، وأتطلع الى يوم 12 يونيو حيث امل أن نتمكن من تحقيق تقدم».
وأضاف «أرغب في رؤية نزع السلاح النووي في أسرع وقت ممكن. تتحدثون عن الالات وتتحدثون عن أشياء لا يمكن بالضرورة أن تتم بشكل فوري لكن يمكن حدوثها في أسرع وقت ممكن. هذا ما أرغب فيه».
من جانبه، قال بومبيو في تغريدة على «تويتر»، إن «القمة المحتملة تقدم لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية فرصة عظيمة لتحقيق الامن والرخاء الاقتصادي، مضيفا أنه يمكن أن يحظى شعب كوريا الشمالية بمستقبل أفضل وأن يكون العالم أكثر سلاما.
وأضاف ان المحادثات التي أجراها مع مسؤولين من كوريا الشمالية كانت جادة، مضيفا «محادثات جوهرية مع فريق كوريا الشمالية. لقد تحدثنا عن اولوياتنا بالنسبة الى القمة المحتملة بين زعيمينا»، فيما قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الاميركية «سارت الاجتماعات على ما يرام. حققوا تقدما».

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة × 3 =