ترامب يتوعد طهران بـ”عواقب وخيمة” واشنطن حددت 14 مطلباً "وإلا سيحدث شيء ما"

0

عواصم – وكالات: واصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب تصعيد لهجته ضد إيران بعد انسحابه من الاتفاق النووي، حيث هددها بعواقب وخيمة في حال رفضت العودة إلى طاولة المفاوضات، فيما طالبت طهران بضمانات أوروبية وسط مساع من الصين ودول في الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الموقف وتجنب نشوب أي صراع بمنطقة الشرق الأوسط.
وقال ترامب: “إذا استأنفت إيران برنامجها النووي فستكون هناك “عواقب خطيرة للغاية”، مؤكداً أنه “سيبدأ تنفيذ العقوبات قريباً جداً”، مضيفاً: إن
“ايران ستتفاوض والا سيحدث شيء ما”، فيما أكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، أن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع حلفائها لضمان عدم حصول إيران على سلاح نووي وسنعمل مع اخرين على التصدي لنفوذها الخبيث.
ومساء أول من أمس، نشر البيت الأبيض قائمة تضمنت 14 مطلبا تعرضها الولايات المتحدة على إيران، تشمل التخلي عن تصميم الأسلحة النووية، وعدم امتلاك صواريخ باليستية عابرة للقارات، ووقف العمل على إنتاج الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية، أو تقديم الصواريخ الباليستية لجهات الأخرى، بالإضافة إلى وقف دعم الإرهابيين والمتطرفين، وكذلك تأييد “وكلائه في المنطقة مثل حزب الله وحماس وطالبان والقاعدة” والتخلي عن السعي المعلن للقضاء على إسرائيل.
وكشف وزير الخزانة الأميركي ستيف منوشين عن تفاصيل الجهود التي ستتخذها الولايات المتحدة لإعادة فرض العقوبات على إيران، مؤكداً أن العقوبات سيعاد فرضها في الفترة من 90 إلى 180 يوما، وستستأنف جهود الحد من صادرات النفط الإيرانية بعد 180 يوماً.
وفيما لم تتضح بعد الاجراءات التي سيتخذها ترامب، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية محمد باقر نوبخت، إن طهران أعدت خطة للتعامل مع انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، مشيراً إلى أن الحكومة الايرانية حددت ميزانيات للتعامل مع السيناريوهات المختلفة المتعلقة بالاتفاق النووي.
وكانت إيران ردت بغضب على قرار ترامب، حيث أحرق نواب علما أميركيا من ورق بالإضافة الى نسخ من الاتفاق النووي على منصة مجلس الشورى، وسط هتاف “الموت لأميركا”، لكن المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية علي خامنئي أعلن أن إيران ستنسحب أيضا من الاتفاق النووي ما لم تحصل على ضمانات أوروبية عملية بمواصلة العلاقات التجارية. وتوجه لترامب بالقول: “خسئت لتهديدك الشعب الإيراني والنظام الإسلامي”، مضيفا إن إيران باقية وترامب سيموت وستنهش جثته الأفاعي والديدان”.
من جانبه، أبلغ الرئيس الإيراني حسن روحاني الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في اتصال هاتفي بأن أمام أوروبا “فرصة محدودة” للحفاظ على الاتفاق، فيما أطلق ناشطون ومواطنون إيرانيون وسمًا بعنوان “شكرا ترامب” على موقع “تويتر”، وذلك للتعبير عن شكرهم لترامب، على انسحابه من “الاتفاق المعيب”.
في غضون ذلك، قالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والرئيس الفرنسي ماكرون في بيان مشترك، إنهم تبلغوا قرار ترامب “بأسف وقلق”، مؤكدين التزامهم الإتفاق النووي، بينما أعربت روسيا عن “خيبة أملها العميقة” لقرار ترامب، معتبرة إياه انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، وأكدت الصين أنها ستواصل الحوار مع جميع الأطراف.
في سياق متصل، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس، أن إيران ملتزمة “بتعهداتها المرتبطة بالملف النووي” وتنفذ التزاماتها بموجب الاتفاق الموقع مع القوى الكبرى.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

20 − 16 =