ترامب يرفض منح أموال إغاثة إلى حاكم مينيسوتا 21 مصاباً في حريق على سفينة حربية أميركية في سان دييغو

0 18

واشنطن – وكالات: رفضت إدارة الرئيس دونالد ترامب، طلباً من حاكم ولاية مينيسوتا الديمقراطي تيم والز بتقديم ملايين الدولارات كمساعدات فيدرالية، لإصلاح الأضرار التي لحقت بالمباني والبنية التحتية التي دمرت في أعمال الشغب التي أعقبت مقتل جورج فلويد.
وقال متحدث باسم والز، في بيان، أول من أمس، إن “الحاكم يشعر بخيبة أمل لرفض الحكومة الفيدرالية طلب الدعم المالي… ونحن نبحر في واحدة من أصعب الفترات في تاريخ ولايتنا، ونحن نبحث عن الدعم من حكومتنا الاتحادية لمساعدتنا على اجتياز هذه الفترة”.
وكان ترامب قد انتقد والز بسبب ما وصفه بأنه قام برد ضعيف على أعمال الشغب التي اندلعت بعد مقتل فلويد في حجز الشرطة في 25 مايو الماضي.
على صعيد آخر، تعهد ترامب، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، بإطالة الجدار الفاصل الذي تنشئه إدارته عند حدود المكسيك بنحو ضعفين حتى نهاية العام الجاري.
وأشار، إلى أن الحكومة الأميركية أتمت أعمال بناء 240 ميلاً (نحو 386 كيلومتراً) من الجدار الحدودي حتى الآن، متعهداً بأن طول الجدار سيتجاوز 450 ميلاً (نحو 724 كيلومتراً) حتى نهاية العام الجاري. وشدد، على أن إدارته سجلت ما يعد من أفضل الإحصاءات في عدد المخالفات عند حدود البلاد، وشن هجوماً جديداً على “الديمقراطيين اليساريين المتشددين”، قائلاً، إنهم “يريدون إبقاء الحدود مفتوحة للجميع بينهم كثير من المجرمين”.
من ناحية ثانية، أعلنت البحرية الأميركية، أول من أمس، أن 21 شخصاً أصيبوا في حريق على سفينة “بونهوم ريتشارك” الحربية الأميركية، المتمركزة في سان دييغو. وذكرت، أن 17 بحاراً وأربعة مدنيين نُقلوا إلى المستشفى بإصابات غير مميتة. وقال نائب الأدميرال فيليب سوبيك، في مؤتمر صحافي، إن انفجارا وقع على متن السفينة، ولكن السبب لا يزال غير واضح.
وأشار، إلى أنه تم إجلاء جميع الأفراد من على متن السفينة وحصرهم، مضيفاً ان إدارة الإطفاء والبحرية تكافح الحريق من زوارق القطر التابعة للسفينة الحربية.
وأوضح، أن الحريق بدأ في مخزن الشحن المنخفض للسفينة وتركزت الجهود على إبعادها عن مخزن الوقود، مشيراً إلى أنه كان على متن السفينة نحو 160 بحاراً وقت اندلاع الحريق على السفينة التي كانت راسية للصيانة والإصلاح. وأظهرت صور تلفزيونية دخاناً كثيفاً يتصاعد من السفينة بينما كانت زوارق مكافحة الحرائق تحاول اطفاء النيران. من جهة أخرى، اشتبك شرطيان أميركيان، مع حشد من متظاهرين أصحاب بشرة سمراء، في حي برونكس بنيويورك، أول من أمس.
ووجد الضباط أن المتظاهرين يفوقونهم في العدد وسرعان ما تمت محاصرتهم.
وخلال محاولة القبض على أحد الأشخاص، أمسك أحد المتظاهرين بأحد الضباط من رقبته محاولاً خنقه، قبل أن يتدخل متظاهر ويفض الاشتباك.
وأصيب الضابط بجرح في رأسه إثر سقوطه، وتم نقله إلى المستشفى.
وذكرت شرطة نيويورك، في بيان، أن المعتدي عضو في عصابة معروفة، وتم القبض عليه 11 مرة بتهم الاعتداء الجماعي وحيازة جنائية لسلاح ناري والسطو.

You might also like