ترامب يسحب تأييده لبيان ” G7″ويصف رئيس وزراء كندا بالضعيف ترودو عن تعنت الرئيس الأميركي بشأن التجارة :"مهين"

0 10

سحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل مفاجئ تأييده لبيان مشترك صدر في نهاية قمة مجموعة السبع السبت في كندا، بسبب نزاع حول التجارة، متهما رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذي ترأس القمة بأنه غير نزيه وضعيف.
وكان زعماء مجموعة السبع قد وقّعوا السبت بيانا توفيقيا يتعلق بالتجارة، إلا أنه لا يحل المشكلة القائمة حاليا حول الرسوم الجمركية بل يقترح إجراء مفاوضات جديدة.
وجاء في البيان الختامي للقمة “نؤكد على الدور الحاسم لنظام تجاري دولي مبنيّ على قواعد، ونواصل محاربة الحماية التجارية”، مضيفاً: “نحن ملتزمون تحديث منظمة التجارة العالمية بهدف جعلها أكثر إنصافا، في أقرب وقت ممكن. سنبذل قصارى جهدنا لتخفيف الحواجز الجمركية والحواجز غير الجمركية”. وشدد زعماء مجموعة السبع بعد قمتهم التي ركزت بشدة على الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة وحلفائها على الحاجة على ضرورة إيجاد “تجارة حرة وعادلة ومفيدة لطرفيها”.
في المقابل فشلت مجموعة السبع في التوصل إلى اتفاق حول المناخ مع الولايات المتحدة.
من جهته، أكد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في ختام قمة مجموعة السبع أنه حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن كندا ستفرض رسوما جمركية انتقامية على البضائع الأميركية اعتباراً من 1 يوليو.
ووصف ترودو تذرع ترامب بهواجس الأمن القومي لفرض رسوم على الصلب والالمنيوم بأنه “مهين” للمحاربين الكنديين القدامى الذين قاتلوا إلى جانب الحلفاء الأميركيين.
وقال ترودو إنه أبلغ ترمب “بأسف وإنما بمنتهى الوضوح مضي بلاده قدما في فرض إجراءات انتقامية اعتبارا من 1 يوليو، بتطبيق رسوم تعادل تلك التي فرضها علينا الأميركيون ظلماً”.
و قال ترمب في تغريدة “بناءً على تصريحات جاستن المغلوطة في مؤتمره الصحافي، ونظراً إلى أنّ كندا تفرض رسوما جمركية هائلة على مزارعينا وعاملينا وشركاتنا، فقد طلبت من ممثلينا الأميركيين سحب التأييد لبيان مجموعة السبع”.
وكرر ترمب، الذي يتوجه إلى سنغافورة استعدادا لقمة مع زعيم كوريا الشمالية، التحذيرات من أن إدارته تدرس فرض رسوم جمركية “على السيارات التي تُغرق السوق الأميركية!”. وجاءت تغريدة ترمب من على متن “طائرة اير فورس وان” بعد ساعات من اختتام القمة وفي وقت كان قادة مجموعة السبع بدأوا مغادرة كندا. ولاحقا قال مكتب ترودو في بيان “نحن نركز على كل ما تم إحرازه في قمة مجموعة السبع. إن رئيس الوزراء لم يقُل (خلال مؤتمره الصحافي) شيئا مُخالفًا لِما كان قاله سابقا بشكل علني وفي المحادثات الخاصة مع الرئيس” ترمب. وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد لوح بمقاطعة دول مجموعة السبع إذا لم يتم التوصل لاتفاق بشأن السلع الأميركية المصدرة لها، وسط ترجيحات ببيان مشترك حول التجارة فقط، بينما الخلافات الأخرى تبقى قائمة.
وشدد الرئيس الأميركي في ختام مشاركته بقمة السبع في كندا على مبدأ المعاملة بالمثل في السلع والتجارة، مشيرا إلى مفاوضات صعبة تجري حاليا بشأن التعرفة الجمركية والقيود المفروضة على التجارة. وقال الرئيس الأميركي إن موضوع التجارة كان على رأس قائمة المواضيع التي ناقشها قادة الدول السبع. وأوضح ترامب أنه اقترح على مجموعة السبع إقامة منطقة للتبادل الحر، مشيرا إلى أنه قال لقادة المجموعة إن واشنطن تحتاج لإمكانية الوصول العادل للأسواق، وإنهاء الممارسات التجارية غير العادلة.
في المقابل، أعلنت الرئاسة الفرنسية أن توقيع الدول السبع على “بيان مشترك يشير إلى الموقف الأميركي المختلف بشأن اتفاقية المناخ” أمرٌ مرجح جداً، أما في الشق التجاري فإن المفاوضات جارية بشأن صيغة تدعو إلى تحديث منظمة التجارة العالمية بهدف إرضاء الوفد الأميركي.وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن الاتفاق على البيان “لا يحل كل الأمور” مع الولايات المتحدة الأميركية.
من جهته قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إن هناك اتفاقا بين الأعضاء (الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا واليابان والمملكة المتحدة وإيطاليا) على تحديث نظام التجارة العالمي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.