ترامب يسعى إلى تحسين علاقته بالمسلمين بمأدبة إفطار محاميه هدد باللجوء إلى المحكمة إذا استدعى مولر الرئيس

0

عواصم – وكالات: يقيم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأربعاء المقبل، مأدبة إفطار رمضانية في البيت الأبيض، يحضرها قادة الجاليات الإسلامية في البلاد، إضافة إلى مسؤولين كبار في إدارته وأعضاء بالكونغرس، في خطوة تعطي مؤشراً على أن الرئيس يسعى إلى تحسين علاقته المتوترة مع المسلمين الذين يشكلون نحو واحد بالمئة من سكان البلاد، وفقاً لبعض الإحصاءات غير الرسمية.
وذكر موقع “بولتيكو” الإخباري، إن هذه الخطوة الإيجابية من سيد البيت الأبيض، تأتي بعد أخرى اتخذها منتصف الشهر الماضي، بتهنئة المسلمين حول العالم بدخول شهر رمضان.
وواجه ترامب انتقادات واسعة العام الماضي، بعدما كسر تقليداً عمره أكثر من عقدين، برفضه إقامة مأدبة إفطار رمضانية بالبيت الأبيض، اعتاد أسلافه الثلاثة بيل كلينتون وجورج بوش الإبن، وباراك أوباما، على إقامتها كل سنة.
على صعيد آخر، ألمح ترامب الى احتمال ان يكون المدعي الخاص روبرت مولر، المكلف التحقيق في حقيقة وجود اي تواطوء بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا، يسرب وثائق للصحافة.
وكتب تغريدة جاء فيها “لم يحصل تواطؤ مع روسيا (باستثناء من قبل الديموقراطيين). متى ستنتهي حملة الملاحقات هذه ؟”.
واضاف الرئيس الاميركي “المدعي العام / وزارة العدل، هل يقومان بتسريب رسائل محاميي لوسائل الاعلام التي تبث اخبارا كاذبة؟ الا يجب التحقيق في الفساد الديموقراطي بدلا من ذلك؟”.
على صعيد متصل، نقل تقرير لمحطة “ايه.بي.سي نيوز” التلفزيونية، عن محامي ترامب رودي جولياني، القول “انه اذا استدعى المحقق الخاص الذي يحقق في تدخل روسيا المزعوم في الانتخابات الاميركية الرئيس ترامب، فستبدأ معركة قانونية”، مضيفا ان الطرفين سيذهبان الى المحكمة اذا حاول المحقق الخاص روبرت مولر استدعاء ترامب.
واضافة الى محاربة طلب الاستدعاء، قال جولياني ان ستراتيجية ترامب القانونية التي وردت في رسالة مفصلة لمولر في يناير ونشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” ما زالت قائمة.
من جهة أخرى، خلص مقرر الامم المتحدة بشأن الفقر المدقع وحقوق الانسان فيليب ألستون، الى أن الفقر في الولايات المتحدة واسع النطاق ويستفحل في ظل ادارة الرئيس دونالد ترامب، الذي يبدو أن هدف سياساته هو الغاء شبكة الامان التي تحمي ملايين الفقراء فيما تكافئ الاغنياء، داعيا لتوفير حماية اجتماعية قوية ومعالجة المشكلات الكامنة وراء ذلك بدلا من معاقبة ومحاصرة الفقراء.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة عشر − عشرة =