ترامب يعرب عن تفاؤله بالقمة المرتقبة مع نظيره الكوري الشمالي في سنغافورة بيونغ يانغ طالبته بالاستثمار في قطاع السياحة مقابل تنازلها عن "النووي"

0

واشنطن – وكالات: أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس، عن تفاؤله بالقمة المرتقبة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم يونج أون، المزمع عقدها في سنغافورة الثلاثاء المقبل.
وقال ترامب في تغريدة على موقع “تويتر”، “نأمل اللقاء في سنغافورة مع كوريا الشمالية بداية شيء كبير… سنرى قريباَ!”
وكان البيت الأبيض أعلن أول من أمس، أن اللقاء الأول بين ترامب وكيم سيتم في التاسعة صباح الثلاثاء المقبل، (الواحدة فجراً بتوقيت غرينتش)، في سنغافورة.
وقالت سارا ساندرز المتحدثة باسم ترامب، “نستعد في شكل مكثف لهذه القمة”، مؤكدة أن “تقدماً كبيراً” أحرز في المفاوضات مع بيونغ يانغ.
وأوضحت أن التخطيط مستمر للقمة التاريخية في سنغافورة وأن مفاوضين أميركيين وكوريين شماليين يجتمعون في المنطقة المنزوعة السلاح لإرساء أسس القمة.
ووصفت الرسالة التي نقلها المسؤول الكوري الشمالي البارز كيم يونغ تشول من كيم جونغ أون إلى ترامب الجمعة الماضي، بأنها “مثيرة للاهتمام”، لكنها لم تعلق على محتواها.
في غضون ذلك، طلب نائب رئيس اللجنة المركزية في حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية كيم يونغ تشول من ترامب، الاستثمار في قطاع السياحة مقابل ما ستتنازل عنه بيونغ يانغ.
وذكرت صحيفة “بلومبيرغ” أن تشول أشار في طلبه الذي توجه به إلى ترامب، إلى المنطقة الساحلية الواقعة في جنوب شرق كوريا الشمالية.
وأفادت وسائل إعلام غربية في وقت سابق بوجود مؤشرات على أن كوريا الشمالية قد تسمح بافتتاح مطعم الوجبات السريعة “ماكدونالدز” في بيونغ يانغ لإظهار حسن النية قبيل القمة النووية المقبلة.
وأكد ثلاثة مسؤولين أميركيين في مجال الأمن القومي أن زعيم كوريا الشمالية ربما ينظر في إمكانية افتتاح شبكة مطاعم وجبات سريعة غربية في بيونغ يانغ.
ومن فيينا، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس، أن موسكو تعول كثيراً على القمة الأميركية – الكورية الشمالية، مشيراً إلى أن الجانبين تماديا بتبادل الاتهامات.
وقال بوتين “نحن نعول كثيرا على عقد لقاء شخصي بين ترامب وكيم، لأن الجانبين تمادا بالاتهامات المتبادلة”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 + خمسة عشر =