ترامب يلغي القمة المرتقبة مع كيم ويحذره من ارتكاب أي تصرف أحمق

0

عواصم – وكالات: أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلغاء قمته المقررة مع رئيس كوريا الشمالية في سنغافورة الشهر المقبل، مشيرا إلى جهوزية الجيش الأميركي للرد على أية استفزازات كورية.
وقال ترامب في كلمة متلفزة من واشنطن “قررت إلغاء قمة سنغافورة في الثاني عشر من يونيو، وأعتقد أن هذا انتكاسة للعالم ولكوريا الشمالية”.
ولفت إلى أن “الجيش على أتم الاستعداد للرد، إذا أقدم زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون على أي تصرف أحمق”، مضيفا “تحدثنا مع كوريا الجنوبية واليابان، وهذه الدول ليست فقط جاهزة، إذا ما تحملت كوريا الشمالية، ولكنها أيضا جاهزة لتحمل أية تكاليف”.
وأكد أنه “إذا لم تلتزم كوريا الشمالية فإننا جاهزون أكثر من ذي قبل، ولكن يحدوني الأمل أن يقوم رئيس كوريا الشمالية بما هو صحيح”، موضحا انه “في غضون ذلك، ستستمر عقوباتنا القوية، إنها أقوى العقوبات المفروضة على الاطلاق، كما ستستمر حملة الضغوط القصوى”.
وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال خلال جلسة للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، أول من أمس، إن الولايات المتحدة مستعدة للانسحاب من المحادثات النووية مع كوريا الشمالية، إذا مضت المحادثات المقبلة بشأن برنامجها النووي في الاتجاه الخاطئ.
وأكد إن إبرام “اتفاق سيئ ليس خياراً، الشعب الأميركي يعول علينا للقيام بذلك بشكل صائب”.
بدورها، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الكورية الشمالية تشوي سون هوي، أمس، أن بلادها ستعيد النظر في القمة المزمعة في 12 يونيو المقبل، واصفة تصريحات أدلى بها نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، وقال فيها إن كوريا الشمالية ستصبح مثل ليبيا، بأنها “حمقاء وتنم عن جهل”، مؤكدة أنه لا يفهم قطعاً وضع كوريا الشمالية.
وشددت على أن بلادها لن تتوسل للولايات المتحدة من أجل إجراء حوار معها، موضحة أن جلوس الولايات المتحدة مع كوريا الشمالية إلى طاولة الاجتماع، أو تبادل التراشق النووي بينهما، متعلق بسلوك الإدارة الأميركية.
وأضافت “إنه ما إذا كانت الولايات المتحدة ستلتقي بنا في قاعة اجتماعات أو ستدخل معنا في مواجهة نووية، فالأمر يتوقف بالكامل على قرار وسلوك الولايات المتحدة”.
وأشارت إلى أنه إذا كانت الولايات المتحدة “تتمسك بأفعال غير قانونية وشائنة، فسأقدم اقتراحاً لقيادتنا العليا لإعادة النظر في القمة”.
وأضافت “يمكننا أيضا ًأن نجعل الولايات المتحدة تتذوق مأساة مروعة لم تشهدها ولم تتخيلها حتى الآن”.
وكانت بيونغ يانغ أعلنت أنها فككت بالكامل موقع التجارب النووية الوحيد المعروف أمس، بإجراء سلسلة من التفجيرات جعلت الموقع غير قابل للاستخدام.
وذكر معهد الأسلحة النووية في كوريا الشمالية في بيان، أنه “قام بتفكيك كامل لموقع التجارب النووية الشمالي، لضمان شفافية وقف التجارب النووية”، مضيفا إن “تفكيك موقع التجارب النووية تم بطريقة تجعل جميع أنفاق الموقع تنهار بسبب الانفجار وتغلق مداخل النفق بشكل تام، وفي الوقت ذاته تم تفجير بعض مرافق الحراسة ومواقع المراقبة في الموقع”.
وأشار إلى أن اثنين من الأنفاق التي دمرت في الجبل كانت “جاهزة للاستخدام لإجراء تجارب نووية قوية تحت الأرض في أي وقت”.
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الروسية ان وزيرها سيرغي لافروف سيزور كوريا الشمالية في وقت لاحق، من دون تحديد موعد الزيارة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 + سبعة عشر =