ترامب ينفي إرسال 120 ألف جندي وخامنئي: لا حرب ولا تفاوض طهران علّقت بعض التزامات "النووي"... و"أبراهام لنكولن" قرب سلطنة عمان

0 47

واشنطن، طهران، عواصم – وكالات: نفى الرئيس الأميركي دونالد ترامب نية واشنطن إرسال 120 ألف جندي أميركي للشرق الأوسط، تمهيدا للحرب ضد إيران، قائلا “أعتقد أنها أخبار مزيفة، ولكن هل من الممكن أن نفعل ذلك؟ بكل تأكيد ولكننا لم نخطط لذلك، ونأمل ألا نضطر له، وإذا فعلنا فسنرسل جحيما أكثر من هذا بكثير”.
من جانبه، أكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن بلاده لا تسعى لخوض حرب مع إيران، قائلا من موسكو، إن الولايات المتحدة تنتظر من إيران أن تتصرف كـ “دولة طبيعية”، ومضيفا “أوضحنا للإيرانيين أنه إذا تعرضت المصالح الأميركية للهجوم، فسنرد بكل تأكيد بطريقة مناسبة”.
وبينما شكا أعضاء في الكونغرس الاميركي أن ادارة الرئيس دونالد ترامب لا تطلعهم على ما يكفي من المعلومات، أعرب المرشح الرئاسي الديمقراطي بيرني ساندرز عن اعتقاده، أن “الحرب على إيران” ستكون في حالة شنها أسوأ بمراحل من الحرب على العراق، واصفا مستشار الأمن القومي جون بولتون بأنه واحد من أبرز دعاة الحرب.
في المقابل، أكد المرشد الايراني علي خامنئي، أن إيران لا تسعى لحرب مع أميركا، مشددا على أن إيران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن ابرام اتفاق نووي آخر، قائلا “لا نسعى لحرب وهم لا يسعون لذلك أيضا. إنهم يعرفون أن هذا ليس في صالحهم”.
من جانبه، قال مسؤول ايراني كبير إن “طهران مستعدة لجميع السيناريوهات، من المواجهة إلى الديبلوماسية، لكن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تتحمل حربا أخرى في الشرق الاوسط”، مضيفا أن “أي صراع في المنطقة ستكون له عواقب لا يمكن تصورها”.
من جهته، أكد المتحدث الرئاسي الروسي دميتري بيسكوف، أن بلاده لم تحصل على أي ضمانات من بومبيو بشأن إيران، لافتا إلى أن الوضع يميل نحو التصعيد بسبب ضغوط واشنطن على طهران.
من ناحيته، أكد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، أن بلاده تراقب عن كثب التوترات، لكنها لن تنضم لأي طرف في حال حدث نزاع، معربا عن قلق إسلام آباد
حيال ارتفاع حدة التوترات بين طهران وواشنطن.
في غضون ذلك، دخلت مجموعة السفن الضاربة الأميركية بقيادة حاملة الطائرات النووية “أبراهام لنكولن” مياه بحر العرب، حيث تتواجد حاليا قرب سلطنة عمان، وفق ما نقلته وكالة “إنترفاكس” الروسية عن مصادر مطلعة.
كما ذكرت الوكالة أن مواقع غربية متخصصة في متابعة حركة الملاحة البحرية أفادت بأنها رصدت، كيف أقلعت طائرتا نقل ستراتيجيتان تكتيكيتان أميركيتان من قاعدة في البحرين، وهبطتا على حاملة طائرات أميركية موجودة في المنطقة ومن ثم عادتا إلى قاعدة مرابطتهما.
إلى ذلك، أعلن مصدر مطلع في منظمة الطاقة الذریة الإيرانية، بدء تنفیذ الإجراءات المرتبطة بوقف بعض التزامات إيران ضمن الاتفاق النووي، استجابة لأمر من المجلس الأعلى للأمن القومي، مضيفا أن “وقف البرامج المتعلقة بمراعاة سقف إنتاج الیورانیوم المخصب وذلك إنتاج الماء الثقیل بشكل غیر محدود في منشآت آراك، سيكون من البرامج التي نتبعها بجدیة”.

You might also like