تربويون لـ “السياسة”: إلغاء قطاع التخطيط ضرر… وفصله عن “المنشآت” ضرورة دعوا إلى الأخذ بالدراسة التي أجراها الوزير الفارس

0 7

الرشيد: الحل في جعل قطاع التخطيط كياناً مستقلاً أو إلحاقه بمكتب وكيل التربية

كتبت ـ رنا سالم:
دعا تربويون وزير التربية وزير التعليم العالي د.حامد العازمي لاستكمال خطة وزير التربية السابق د.محمد الفارس بفصل قطاع التخطيط عن المنشآت التربوية حيث سبق للفارس دراسة فصل القطاعين خلال فترة توليه حقيبة “التربية” ولم يسعفه الوقت لتطبيقها على أرض الواقع، خصوصاً أن قطاع التخطيط مهامه مختلفة تماما عن المنشآت التربوية وضمهم في قطاع واحد أدى إلى حدوث خلل في تحديد أولويات مهام القطاع مما اثر سلبيا على العملية التعليمية .
وقالوا لـ”السياسة”: إن خطوة فصل القطاع ستنظم مهام التخطيط والمنشآت عبر اعطاء فرصة لقيادي مختص بالشؤون الهندسية بتولي قطاع المنشآت والتركيز على المهام الفنية لمباني وزارة التربية التي تتجاوز 800 مبنى مدرسي وإداري، والحاق قطاع التخطيط بمكتب وكيل وزارة التربية بقيادة قيادي مختص في التخطيط أو جعله كيانا مستقلاً من شأنه تسهيل مهام ادارات القطاع اضافة الى زيادة التركيز على الخطط الستراتيجية للتعليم وتفعيل حركة تسكين الشواغر مما ينعكس ايجابيا على العملية التعليمية بشكل كامل .
وأكد وكيل قطاع التخطيط وكيل وزارة التربية لقطاع المنشآت والتخطيط د.خالد الرشيد “سابقاً” لـ “السياسة” أن قطاع التخطيط يقوم بمهام عدة متصلة بوضع الخطط الستراتيجية التي تقوم عليها وزارة التربية ويتعاون مع المركز الوطني لتطوير التعليم والمجلس الأعلى للتعليم وجهات الدولة التعليمية كافة لوضع الخطط التي يقوم عليها التعليم في البلاد فضلا عن رصد البيانات والإحصاءات وتحليلها والتي يعتمد عليها تحديد ميزانية وزارة التربية اضافة الى تحسين مخرجات التعليم .
وأضاف الرشيد أن ضم قطاع التخطيط للمنشآت التربوية اوجد خللاً في التخطيط الستراتيجي لتنمية وتطوير التعليم، فعمل المنشآت فني بحت مختص بالشؤون الهندسية والصيانة لأكثر من 800 مدرسة ومبنى في وزارة التربية بما فيها ديوان عام الوزارة والمناطق التعليمية .
واشار إلى أن الغاء قطاع التخطيط وإلحاق إداراته بقطاعات الوزارة الأخرى في وقت سابق كانت خطوة غير سليمة لاقت آثارًا سلبية حيث تم تهميش قطاع التخطيط رغم انه المختص بوضع الخطط التنموية التي يقوم على اساسها التعليم في البلاد .
واكد ان وزير التربية السابق د.محمد الفارس كان مؤيدا لفكرة تعديل الهيكل التنظيمي بفصل “المنشأت” عن “التخطيط” وقام بعمل دراسة حول عملية الفصل للقطاع لاسيما أن اغلب الدول العربية ودول العالم تولي قطاع التخطيط أهمية بجعله كيانا مستقلا او إلحاقه بمكتب وكيل وزارة التربية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.