تركيا تنتقد إقرار مجلس الشيوخ الأميركي مشروع قانون يعرقل بيعها مقاتلات “أف 35” كشفت أن 30 ألف مجنس سوري سيشاركون في الانتخابات

0 3

عواصم – وكالات: انتقدت الحكومة التركية أمس، إقرار مجلس الشيوخ الأميركي لمشروع قانون يعرقل صفقة لبيع مقاتلات من طراز “أف 35” لتركيا، حيث تسعى أنقرة لشراء نحو مئة طائرة من هذا الطراز.
وقال رئيس الوزراء بن علي يلدريم إن تركيا “لديها بدائل مناسبة وتتخذ الاحتياطات اللازمة التي تتضمن دعم قطاع الصناعات الدفاعية الوطنية”.
ووصف خطوة مجلس الشيوخ الأميركي بالـ”مؤسفة”، واعتبر أنها “تخالف روح التحالف الستراتيجي القائم بين البلدين”، لكنه شدد على أن تلك الخطوة “لن تؤثر على أداء القدرات الدفاعية التركية”.
وأشار عدد من المشرعين الأميركيين إلى عدد من المخاوف من تركيا، بينها خططها لشراء أنظمة دفاع جوي متطورة من روسيا وتعزيز علاقاتها مع موسكو، فضلا عن توقيف مواطنين أمريكيين وموظفين دبلوماسيين.
في سياق آخر، قال يلدريم إن 30 ألف سوري سيدلون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية المقررة الأحد المقبل، بعدما حصلوا على الجنسية التركية.
من جهته، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أمس، إن التصنيع المشترك لمقاتلات “أف 35″، هو مشروع متعدد الأطراف وشامل، ولا يمكن إلغائه أو إخراج تركيا منه.
وأضاف “أوفينا بجميع التزاماتنا (للحصول على تلك المقاتلات)، بما في ذلك الإنتاج المشترك وسداد قيمتها، وعلى الجميع الوفاء بالتزاماتهم”.
وأشار إلى أن تركيا تلقت دعوة لاستلام الدفعة الأولى من تلك المقاتلات في 21 يونيو الجاري، “وليس من الحكمة إلغاء ذلك المشروع”، مضيفاً إن تسليم الدفعة الأولى من المقاتلات سيجري غداً الخميس، حيث تمت دعوة تركيا لذلك، لتسلم مقاتلتين، وبعدها ستكون هناك مرحلة التدريب.
وأوضح أنه لا يمكن قبول الذرائع التي استند إليها مجلس الشيوخ لمنع بيع المقاتلات إلى تركيا.
وكشف عن وجود رسائل تأتي من الكونغرس بِشأن منظومة الدفاع الصاروخية “أس 400″، التي تعتزم تركيا شراءها من روسيا، واصفاً تلك الرسائل بأنها “محيرة”.
على صعيد آخر، قال زعيم حزب “الحركة القومية” التركي دولت بهجلي ليل أول من أمس، إن تركيا قد تجري انتخابات أخرى اذا فشل التحالف بين حزب “العدالة والتنمية” الحاكم وحزبه اليميني في الفوز بغالبية في البرلمان.
وتشير استطلاعات الرأي الى أن تحالف اردوغان الانتخابي قد يخسر الغالبية البرلمانية بنسبة طفيفة بينما قد تتجه الانتخابات الرئاسية صوب جولة إعادة.
في غضون ذلك، قتل جنديان في تفجيرات وقعت بجنوب شرق تركيا، فيما أصيب أربعة آخرون في هجمات وقعت في سعرد وشرناق.
من جهة أخرى، ذكرت وسائل اعلام تركية أمس، أن ممثلي الادعاء أمروا باعتقال 124 شخصاً في عملية تستهدف عناصر داخل الجيش يشتبه بأنها من أنصار فتح الله غولن، المقيم بالولايات المتحدة والمتهم بتدبير محاولة انقلاب قبل عامين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.