تركيا تهدد بالحرب في ليبيا إذا لم ينسحب جيش حفتر من سرت المسماري: جاهزون لصد أي عدوان... وأمننا مرتبط بشكل وثيق بالأمن القومي المصري

0 86

طرابلس- وكالات: توعدت تركيا الليبيين باستكمال غزوتها للأراضي الليبية، واقتحام مناطق سرت والجفرة، إذا ما أصر الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، على موقفة الرافض للانسحاب من تلك الأراضي، والتخلي عن سلاح قواته، باعتبار أن ذلك “هو السبيل الوحيد لوقف إطلاق النار، وحل الأزمة الليبية”.
وأكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أمس، أن عملية عسكرية سيتم تنفيذها في حال عدم انسحاب قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر من مدينة سرت الساحلية.
وقال، في حوار مع قناة “تي آر تي” التركية، إنه “يجب تسليم سرت والجفرة لحكومة الوفاق الليبية وقد يتم تنفيذ عملية عسكرية حال عدم الانسحاب من سرت”، موضحا أنه تم تقديم اقتراحات “حكومة الوفاق حول أزمة ليبيا لموسكو وقد نعقد اجتماعا على مستوى الخبراء وآخر على مستوى الوزراء”.
وشدد الوزير التركي على أن بلاده ترفض أي هدنة في ليبيا لأنها ضد مصلحة حكومة الوفاق.
وأبدى جاويش أوغلو أيضًا استعداد بلاده بدء التنقيب في منطقة شرق المتوسط، وفقا لـ “اتفاقية أنقرة مع حكومة الوفاق”، وأيضا الاستعداد للعمل مع شركات من دول أخرى في هذا الشأن.
كما هاجم موقف باريس مجددا في ليبيا، وقال إن “فرنسا بدأت تتصرف بشكل هستيري بعد هزيمة حفتر في ليبيا”.
وكان الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، أكد في وقت سابق أنه لن يسمح بتجاوز الصراع لخط سرت، مشيرا إلى أن سرت والجفرة بالنسبة لأمن مصر خط أحمر لن نسمح بالمساس به.
وقد دعا السيسي في وقت سابق الجيش المصري إلى الحفاظ على جهوزيته لتنفيذ أي مهمة داخل الأراضي المصرية وخارجها، إذا تطلب الأمر.
هذا وقد نفذت مصر مناورة عسكرية غربي البلاد، اسمها “حسم 2020″، فيما تستعد تركيا لتنفيذ مناورة بحرية قبالة سواحل ليبيا في غضون أيام.
من جانبه، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، أن بلاده تعتبر وقف إطلاق النار في ليبيا خطوة أولى نحو التسوية.
ومن جانبه، أكد الناطق باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، أمس، أن القوات المسلحة الليبية جاهزة بشكل كامل لصد أي هجوم لتركيا ومرتزقتها على سرت والجفرة، مشيرا إلى أن الأمن القومي الليبي يعد مرتبطا بشكل وثيق بالأمن القومي المصري.
وأضاف أن الجيش الوطني جاهز لإنهاء أي احتلال تركي في ليبيا، مؤكداً أن تركيا تستهدف سرت والجفرة لما لديها من أطماع في ثروات وأموال ليبيا.
وكشف عن نقل تركيا 17 ألف مرتزق سوري إلى طرابلس وعدد من الإرهابيين، فضلا عن تزويدهم بالأسلحة الثقيلة.
واعتبر المسماري أن جماعة الإخوان الليبية هي المسيطرة على مفاصل الغرب الليبي بالتنسيق مع إخوان تركيا. وأفادت مصادر إعلامية بهبوط طائرتين في مطار مصراتة، أمس، قادمتين من تركيا، وعلى متنهما 356 مرتزقا من جنسيات عربية مختلفة منها سورية وتونس ومصر والسودان، كما وصلت طائرة تركية جديدة لمصراتة تقل 126 مرتزقا.

You might also like