حوارات

تسويق الذات بحجة النقد البناء! حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي

يتوقع القراء والمشاهدون والمستمعون من أصحاب الرأي, ومن يريدون تطوير أو إصلاح بيئتهم المحلية التركيز على نقد أداء الشخص المسؤول, وليس شخصنة النقد باستهداف الفرد وسلوكياته وميوله الخاصة أو بجعل كرامته الإنسانية هدفاً لنقد مهين، فالنقد البناء, وإن قست كلماته, من المفترض ألا يخرج عن دائرة النقد الهادف حول فعالية أداء المسؤوليات المنوطة بهذا أو ذلك الشخص المسؤول.
وتنطبق متطلبات النقد البناء على تبيين سلبيات تصرفات الأفراد العاديين، فلا يمكن لأي نقد أن يُصبح فعالاً ومؤثراً ما لم يتم توضيح مَثَالِب هذا أو ذلك التصرف الشخصي السلبي, وكشف تناقضه مع المنطق وتعارضه مع المسؤوليات والواجبات الاجتماعية المختلفة. وبالطبع، يستطيع أحدهم أن يكتب مقالة طويلة يستخدم فيها كل ما في جعبته من أساليب وعبارات ومفردات سخرية واستهزاء بالطرف الآخر، وربما ستخلق هذه القفشات الفكاهية أو الاستهزائية لحظات شهرة مزيفة وموقتة، ولكنها سرعان ما ستختفي من ذاكرة القارئ والمستمع والمشاهد! ما يبقى على الأرض وينفع الناس هي تلك المحاولات الجادة في نقد الأداء الوظيفي أو السلوك الشخصي المعين, مع تقديم تحليل واقعي لأسباب التدهور أو الضعف ويتبعها اقتراحات جادة لمكافحة الظاهرة السلبية المعينة.
توجد مبادئ واضحة تفرق بين النقد البناء والهادم ومنها التالي:
• النقد من أجل تصحيح بعض الأخطاء وتقديم اقتراحات بناءة تطور العمل والسلوكيات العامة وليس بقصد إثارة التماحك الأيديولوجي.
• إبداء الرأي في العمل من دون المساس بكرامة من يؤدي العمل.
• يهدف النقد البناء إلى تفعيل تعاون مثمر مع الآخر يحقق المصالح العامة، وليس لإظهار التفوق الذهني أو التعليمي للناقد على من ينقده.
• النقد البناء يكشف الخلل من دون تهويل.
• يبتعد النقد البناء عن التشويه المتعمد للمواقف وللحقائق وللوقائع في البيئة المحلية.
• من ينقد بشكل بناء يقدم اقتراحاته بشكل ديمقراطي وموضوعي ومتجرد من النزعات الشخصية الضيقة، فلا يجدر بصاحب الرأي فرض وجهة نظره على الآخرين.
نقد أداء المسؤول الحكومي هو الأكثر نفعاً للفرد وللمجتمع لأنه بشكل أو بآخر يساهم في تطوير بيئة العمل والأداء الوظيفي, ويؤدي غالباً إلى رفع مستوى فعالية وكفاءة الإجراءات الحكومية ويقدم بدائل أفضل، أما النقد المخضب ببعض الحنق اللامنطقي, وربما الاستهزاء, فهو يضر ولا ينفع.
أسوأ أنواع النقد الاجتماعي والسياسي يتمثل في سعي أحدهم الى تسويق نفسه كبديل مناسب لهذا أو لذلك المسؤول الحكومي، فهذا الأمر يمثل تعارض مصالح صارخاً.

كاتب كويتي
@aljenfawi1969