تشيلسي ينقذ موسمه ويرفع رأس كونتي يونايتد يواصل سلسلة إخفاقاته ويفشل في معادلة إنجاز أرسنال

0

لندن- أ ف ب: عوض تشيلسي اللندني جزئيا موسمه المتعثر واحرز لقب كأس انكلترا لكرة القدم بفوزه على مانشستر يونايتد 1-صفر، اول من امس على ملعب ويمبلي في نهائي متوسط المستوى قد يكون الاخير لمدربه الايطالي انتونيو كونتي.
وسجل المهاجم البلجيكي ادين هازار هدف الفوز من ركلة جزاء منتصف الشوط الاول (22)، ليحرز تشيلسي لقبه الثامن في 13 مباراة نهائية، فيما عجز يونايتد عن احراز لقبه الثالث عشر في 20 مباراة نهائية ومعادلة رقم ارسنال القياسي.
وحل تشيلسي خامسا في البريميرليغ بفارق 30 نقطة عن مانشستر سيتي البطل، ما حرمه المشاركة في المسابقة القارية الاولى، فاكتفى بالتأهل الى المسابقة الرديفة «يوروبا ليغ» ما وضع مدربه كونتي تحت مجهر الانتقادات، علما بانه دخل في صراع قوي مع ادارة النادي حول سياستها في اجراء التعاقدات.
وبحال رحيله كما ترجح وسائل الاعلام المحلية، سيخرج كونتي مرفوع الرأس من غرب لندن بعد قيادته البلوز الى لقبي الدوري (2017) والكأس في موسمين.
وعلق كونتي على تكهنات حول رحيله «انا اول من يفهم هذا الامر لاني مدرب لفريق مهم في انكلترا وفي العالم، ومن المحق ان يطالبني النادي بالكثير»، لكنه دافع عن سجله «ايضا في موسم صعب، أظهرت اني فائز متسلسل، والفوز هذا الموسم بهذه الطريقة يجعلني راضيا اكثر من انتصارات سابقة».
من جهته، خسر البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب يونايتد لقبه الاول في الكؤوس في انكلترا بعد 5 انتصارات.
ورأى مورينيو ان فريقه «افتقد الى الحضور في منطقة الجزاء في الشوط الثاني. حاولنا كل شيء في مواجهة امثال (الفرنسي تيمويه) باكاياكو و(غاري) كايهل و(الالماني انتونيو) روديغر الاقوياء في الكرات الهوائية».
وتابع «ابارك لهم لانهم فازوا لكني لا اعتقد انهم استحقوا الفوز».
وكانت المواجهة اعادة لنهائي 2007 حين توج تشيلسي باللقب بفوزه 1-صفر، بهدف بعد التمديد من نجم هجومه السابق ديدييه دروغبا، وبقيادة مدربه السابق مورينيو الذي
يشرف على يونايتد حاليا، كما احرز يونايتد مع نجمه
الفرنسي اريك كانتونا لقب 1994 بفوز ساحق على تشيلسي 4-صفر.
وتلقى هازار تمريرة من لاعب الوسط الاسباني سيسك فابريغاس الذي عقد قرانه هذا الاسبوع بشريكته اللبنانية دانييلا سمعان، فمر عن فيل جونز قبل ان يسقطه الاخير داخل المنطقة. وتولى هازار الذي خاض مباراته الـ300 مع تشيلسي، ترجمة الركلة عكس اتجاه الحارس الاسباني دافيد دي خيا (22)، ليسجل هدفه السابع عشر في جميع المسابقات هذا الموسم.
وحصل تشيلسي الذي حسم لقب النسخة الـ137 من المسابقة العريقة على جائزة 1,8 مليون جنيه استرليني (2,4 مليون دولار اميركي)، في مسابقة شارك فيها هذا الموسم 737 ناديا.
وعوض البلوز خسارته في نهائي الموسم الماضي امام ارسنال 1-2 واحرز لقبه الاول في المسابقة منذ 2012 ضد ليفربول، كما نجح كونتي في حسم مواجهته الخاصة مع مورينيو بعد المناوشات الكلامية الحادة بينهما.
بدوره، اكتفى يونايتد بوصافة الدوري وهي افضل نتيجة له منذ موسم 2013، علما بان اللقب الاول للشياطين الحمر في الكأس يعود الى العام 1909 والاخير قبل سنتين على حساب كريستال بالاس.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

إحدى عشر − ثمانية =