تصاعد التظاهرات في بغداد احتجاجاً على انقطاع الكهرباء

تظاهرة في ساحة التحرير ببغداد تنديداً بسوء الخدمات وانقطاع الكهرباء (أ ف ب)

بغداد – الأناضول, أ ف ب: تصاعدت حدة الاحتجاجات والتظاهرات الشعبية في العراق على سوء الخدمات وأبرزها انقطاع الكهرباء.
وجاء تصاعد الاحتجاجات والتظاهرات في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب أمس, لليوم الثاني على التوالي مع ارتفاع درجات الحرارة إلى 50 درجة مئوية.
ونظم مئات العراقيين تظاهرة, صباح أمس, أمام مجلس محافظة البصرة (جنوب), احتجاجا على “تردي واقع الخدمات, ونقص الطاقة الكهربائية, وانعدام الوظائف في المؤسسات الحكومية لحملة الشهادات الجامعية”.
وطالب المتظاهرون بإقالة مسؤولين حكوميين, في مقدمهم وزير الكهرباء قاسم الفهداوي ومحافظ البصرة ماجد النصراوي ل¯”إخفاقهم في تأدية واجبهم في تأمين الخدمات طيلة مدة توليهم مناصبهم الإدارية”.
كما دعا زعيم “التيار الصدري” مقتدى الصدر الذي تشارك كتلته السياسية بمناصب مهمة في الحكومة العراقية في بيان, أمس, إلى “التحقيق مع المقصرين في الحكومتين السابقة والحالية ممن سرقوا المليارات”, مؤكداً دعمه المتظاهرين للمطالبة بالحقوق المشروعة.
وكان المئات من المتظاهرين طالبوا أول من أمس, في بغداد بإقالة وزير الكهرباء احتجاجاً على تراجع الطاقة الكهربائية, كما تظاهر العشرات أيضاً في محافظة النجف (جنوب) للغرض ذاته.
وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وجه في ساعة متأخرة ليل أول من أمس, وزراء حكومته للقاء المتظاهرين وتلبية مطالبهم في خطوة لامتصاص الغضب الشعبي على خلفية أزمة الخدمات.
وتشكو غالبية المحافظات العراقية من تدني ساعات تزويد التيار الكهربائي, خصوصاً مع الارتفاع الشديد في درجات الحرارة, ما دفع الأهالي لتنظيم مظاهرات تطالب السلطات المحلية والحكومة الاتحادية بتحسين الخدمات.
وأنفق العراق نحو 40 مليار دولارعلى مدى 12 عاماً على ملف الكهرباء, لكن المحافظات لاتزال تزوَد الطاقة الكهربائية بمعدل 12 ساعة يومياً فقط.