نفذتها قوة خاصة من بغداد

تضارب بشأن الضباط المعتقلين في عملية ليلية غامضة في تكريت نفذتها قوة خاصة من بغداد

تكريت – وكالات: تضاربت المعلومات بشأن اعتقالات نفذتها ليل أول من أمس, قوة عراقية آتية من بغداد في محافظة صلاح الدين شمال العراق.
ففي رواية أولى, ذكرت مصدر في الشرطة أن قوة أمنية اعتقلت ثلاثة من الضباط.
وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية “د ب أ” إن “الضباط هم كل من معاون قائد شرطة صلاح الدين العميد الركن خير الله عروة ومدير شرطة بيجي العقيد الركن سعد النفوس مدير شرطة بيجي وآمر الفوج الثالث في قيادة شرطة صلاح الدين المقدم عامر الجبوري”.
وأوضح المصدر أن عملية الاعتقال تمت بعد منتصف ليل أول من أمس, مشيراً إلى أنه تم نقل المعتقلين فوراً إلى العاصمة بغداد.
وفي رواية أخرى, ذكرت قناة “السومرية” العراقية أن قوة خاصة اعتقلت ضباطاً كباراً في الجيش السابق, خلال عملية أمنية شرق تكريت.
ونقلت عن مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين قوله إن “قوة خاصة عراقية – أميركية قدمت من بغداد نفذت عملية دهم في قضاء الدور (25 كيلومتر شرق تكريت), أسفرت عن اعتقال أربعة ضباط كبار في الجيش السابق”, مشيراً إلى أن “من بين المعتقلين اللواء عبد الرحمن سيد وهو رجل طاعن في السن, والعميد هيلان حسين الذي كان معتقلاً لدى الجانب الأميركي منذ العام 2006 وحتى العام 2008”.
وأضاف المصدر طالباً عدم الكشف عن اسمه, إن “القوة اقتادت المعتقلين معها”, موضحاً أن “ملابسات العملية أو التهم الموجهة ضدهم لم تعرف حتى الآن”.
من جهة ثانية, قتل 117 عنصراً من تنظيم “داعش”, غالبيتهم في غارات جوية لطيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بمناطق متفرقة من العراق.
وذكرت خلية الإعلام الحربي في بيان أمس, أن “قيادة عمليات صلاح الدين تمكنت من قتل عشرة إرهابيين في منطقة البوجاري, وعثرت على ستة منازل مفخخة و19 عبوة ناسفة في قضاء بيجي”.
وأشار البيان إلى أن “طيران التحالف الدولي نفذ 19 طلعة جوية على مختلف قواطع العمليات شمال وغرب العراق أسفرت عن قتل 53 إرهابياً”.
من جانبه, قال آمر الفوج الثالث ب¯”الحشد الشعبي” العقيد محمود الجميلي إن قوة من “الحشد الشعبي” نفذت في عملية لها في محيط مدينة الفلوجة اشتبكت مع عناصر تنظيم “داعش” أسفرت عن مقتل أمير التنظيم ووزير المالية فيما تسمى ولاية الفلوجة إبراهيم جسام فزع, ومقتل 13 عنصراً.
الى ذلك, قال قائد الشرطة الإتحادية العراقية الفريق رائد شاكر جودت إن القوات الأمنية اشتبكت مع عناصر تنظيم “داعش” في منطقة حصيبة الشرقية (سبعة كيلومتر شرق الرمادي) أدت إلى قتل 14 عنصر من التنظيم وتفجير شاحنة مفخخة يقودها انتحاري.
على صعيد متصل, لقي ثمانية أشخاص بينهم أربعة عناصر أمن, وأصيب سبعة أخرون إثر انفجار صهريج مفخخ قرب مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين العراقية.