تظاهرات حاشدة في برلين تطالب بقطع العلاقات مع نظام إيران رجوي: الملالي أكبر تهديد للسلام... وطهران: حذرنا واشنطن من أن أي عمل عسكري "إعلان حرب"

0 82

طهران – وكالات: دعا آلاف المتظاهرين الإيرانيين في العاصمة الألمانية برلين، والذين جابوا شوارع المدينة بعد ظهر أول من أمس، إلى محاكمة ومعاقبة وطرد عناصر المخابرات وفيلق الحرس في أوروبا، وقطع العلاقات مع النظام الإيراني لدعمه الإرهاب.
وأكدت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي في رسالة للمتظاهرين عبر الفيديو، أن “الشعب الإيراني يناشد المجتمع الدولي، وخاصة أوروبا بضرورة وقف سياسة منح التنازلات للنظام الحاكم في إيران».
وشدّدت على أن النظام الإيراني هو أكبر تهديد للسلام في عالم اليوم. بدءا من تخصيب اليورانيوم، أي الاستعداد لتصنيع قنبلة نووية وإلى تطوير برنامج الصواريخ الباليستية، في انتهاك لقرار مجلس الأمن 2231، وحتى نشر قواتهم في سورية، وانتهاك القرار 2254، وتصعيد حربهم الإجرامية في هذا البلد».
وشارك في التظاهرات التي نظمتها منظمة “مجاهدي خلق”الإيرانية المعارضة، وانطلقت من بوابة براندنبورج الشهيرة في برلين، تحت شعار “تضامنا مع الاحتجاجات المدنية في إيران ضد عقوبة الإعدام»، نحو 15 ألف من أبناء الجالية الإيرانية، وحمل كثيرون أعلاما إيرانية وبالونات ضخمة تحمل الألوان القومية الإيرانية “الأخضر، الأبيض، الأحمر»، وحاول المتظاهرون التوجه إلى مقر المستشارية الألمانية.
وتحدث عدد من الشخصيات السياسية أمام التظاهرة، مثل النائب الأميركي السابق باتريك كينيدي، والمرشحة السابقة للرئاسة الكولومبية انغريد بيتانكور، وعضو البرلمان الاتحادي الألماني توماس نورد، والنائب السابق لوزير الداخلية الألماني ادوارد لينتنر، وعمدة المنطقة المركزية في برلين اشتفين فون داسل، والسيناتور جري هورغان من أيرلندا، وعضو البرلمان البولندي ميهال كامينسكي، ورئيس لجنة إيران حرة في ألمانيا العضو السابق للبرلمان الاتحادي الألماني ليو داتسن بيرغ.
في غضون ذلك، زعم قائد منظمة الدفاع المدني الإيرانية غلام رضا جلالي أمس، إن أميركا بعثت رسالة إلى طهران بعد إسقاط الطائرة المسيرة تحذر من ضربة محدودة، وقال إن طهران ردت على الرسالة الأميركية بأنها تعتبر أي عمل عسكري “بداية حرب».

You might also like