تظاهرات في بنغازي تندد بالتدخل التركي النواب: "الوفاق" باتت مشكلة الأزمة الليبية وليست حلها

0 101

طرابلس – وكالات: نظم المئات من سكان بنغازي، تظاهرات منددة بـ”التدخل التركي السافر” في الشأن الليبي، فيما تواصلت اجتماعات النواب الليبيين في القاهرة، بهدف التوصل إلى رؤية توافقية للأزمة الليبية.
وطالب المتظاهرون تركيا بالتوقف عن تزويد حكومة “الوفاق” بالأسلحة التي تدعم استمرار سيطرة الميليشيات المسلحة على طرابلس، ورفعوا لافتات مؤيدة للجيش الوطني الليبي، مؤكدين وقوفهم خلف قائده خليفة حفتر في معركته ضد الميليشيات الإرهابية في طرابلس.
من ناحية ثانية، كشفت مصادر ليبية مطلعة أمس، أن اجتماع النواب بالقاهرة شمل التقدم بمقترحات عدة، منها تشكيل حكومة وفاق وطنية ليبية، وتوحيد عمل المؤسسة العسكرية بشكل كامل، وتأهيل وزارة الداخلية الليبية، وتفكيك الميليشيات المسلحة.
وأوضحت أنه قد يتم النظر في إمكانية إنشاء هيئة مسؤولة عن البدء في وضع دستور ليبي جديد.
من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم البرلمان الليبي عبدالله بليحق، إنه تم التأكيد خلال اجتماعات البرلمانيين في مصر، على ضرورة التعويل على البرلمان في الفترة المقبلة لحل الأزمة الليبية، بعد فشل المجلس الرئاسي لحكومة “الوفاق” وإخفاقه في ذلك.
وأضاف إن هذه الاجتماعات حضرها نواب من التيارات السياسية والمدن الليبية كافة، بهدف تدعيم دور البرلمان في الفترة المقبلة، والتعويل عليه في حل الأزمة الليبية وتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد، باعتباره المؤسسة الوحيدة الشرعية والمنتخبة من الشعب الليبي.
وأشار إلى أن هذه الحركات التي تقودها مصر جاءت بعد فشل المجلس الرئاسي لحكومة “الوفاق” في توحيد الليبيين وإخفاقه في إيجاد مخرج للأزمة السياسية، بسبب تحالف رئيسه فايز السراج مع الميليشيات الإرهابية، وكذلك لوجود قناعة بأن حكومة الوفاق، باتت مشكلة الأزمة الليبية وليست حلها.
وأوضح أن مصر باتت تراهن على البرلمان الليبي في حل الأزمة الليبية، مضيفاً إنها ستسعى إلى حشد الدعم الدولي من أجل الاصطفاف وراء مؤسسة البرلمان، خصوصاً في ظل تراجع الجهات الدولية الداعمة لـ”الوفاق” وانحيازها إلى الجيش الليبي وعملياته العسكرية لتحرير البلاد من الإرهاب.

You might also like