تعليق قبول “البدون” في الجيش اقتراح جمعية المحامين يطرق أبواب المجلس وسط اتهامات لداعميه بـ"التَّكسب"

0 470

* عاشور: مقترح “المحامين” شامل ويساعد في حل المشكلة التي نعاني منها وسنتبناه بالمجلس
* الفضل: كان الأجدر بـ”المحامين” تعديل القانون “المسخ” للمهنة بدل تقديم تشريع مريب
* مقترح الجمعية يفتح باب الجنسية على مصراعيه لكل مُدَّعٍ وأفاك وينتهك الهوية الوطنية

كتب ـ رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:

فيما عرف الاقتراح بقانون الذي أعدته جمعية المحامين لمعالجة قضية غير محددي الجنسية طريقه الى مجلس الامة، أمس، بعدما تبنى تقديمه أكثر من نائب؛ حذرت مصادر نيابية من أن التسابق الى تقديم الاقتراحات ربما يفضي الى نتائج عكسية تؤثر سلبا على جهود حل المشكلة وقد يضر أبناء هذه الفئة، معربة عن تحفظها حيال ما وصفته بـ”خلط الاوراق” والسعي الى التكسب السياسي والشعبي على حساب معاناة أبناء هذه الفئة.
واشارت المصادر الى ان الكشف عن مقترح الجمعية يأتي بعد ايام قلائل على اعلان رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم عن الانتهاء من اعداد اقتراح بقانون لمعالجة القضية خلال عام واحد من تطبيقه، متسائلة عن مغزى التقدم باقتراح “المحامين” في هذا الوقت وقبل أن تُعلن تفاصيل اقتراح الغانم الذي يدعمه طيف واسع من النواب!
في موازاة ذلك، كشفت مصادر عسكرية لـ “السياسة”، عن وقف قبول أبناء فئة غير محددي الجنسية بالجيش بناء على اوامر من القيادة العسكرية العليا حتى إشعار آخر، مشيرة إلى أنه كان من المقرر دخول اول دورة في سبتمبر الماضي.
وإذ رجحت المصادر أن يكون الاقتراح بقانون لحل قضية “البدون” -الذي أعلنت عنه جمعية المحامين احد اسباب الايقاف- ذكرت أن نحو 2500 متقدم كانوا قد أجروا الفحوصات الطبية لكنهم أضحوا بحاجة لإعادتها مجددا فيما لو فتح باب الالتحاق مجددا.
وذكرت المصادر أن هذا التطور يأتي بعد انتظار دام عامين منذ فتح باب تسجيل أبناء الكويتيات وأبناء العسكريين وحملة احصاء 1965 للالتحاق بالسلك العسكري، مؤكدة أن آمال هذه الشريحة في الالتحاق بالجيش تبخرت بعد إعلانين عن الجاهزية لاستقبال الدفعة الأولى كان آخرهما في مايو الماضي.
وكان النائب صالح عاشور، قد أكد في تغريدة على “تويتر” أنه اطلع على الاقتراح المقدم من جمعية المحامين، ووصف المقترح بأنه “شامل ويساعد في حل المشكلة التي نعاني منها”، معلنا أنه سيتبناه في المجلس.
في المقابل، أعرب النائب أحمد الفضل عن تحفظه على مقترح “المحامين”، وقال في سلسلة تغريدات له على “تويتر”: ان عتبنا على جمعية المحامين كبير جداً وبالخصوص على رئيس الجمعية المحامي شريان الشريان.. فبدل “اللقافة” وتقديمهم لقانون مريب للبدون يفتح باب الجنسية على مصراعيه لكل مُدَّعٍ وأفاك، وينتهك الهوية الوطنية أيما انتهاك أما كان الأجدر بهم أولاً التقدم بمقترح لتعديل قانون المحاماة “المسخ” الذي عبث به بعض أعضاء المجلس وتطهير مهنتهم التي تم انتخابهم أصلا للدفاع عنها؟”، مؤكدا أن “أغلب جمعياتنا المهنية لطالما أثبتت أنها جمعيات سياسية تحت مسمى مهني”!

You might also like