تعويد الصغار على الصيام… عطاء تربوي يستمر

0

تربية الأطفال قضية مهمة ولابد من اقتناص الفرص والمواسم لتعليم الاطفال الامور التربوية بطريقة عملية ولعل حلول شهر رمضان المبارك فرصة للاهل لاستثمارها في تربية الطفل على اهمية هذا الشعور وروحانيته وتبيان مكانته في النفوس وكثير من الأسر المسلمة تحرص على تربية الاطفال وتعويدهم الصيام.
وهناك الكثير من الآباء والامهات لا يهتمون بهذه المسألة.
ان مثل هؤلاء من الاباء ممن تقاعسوا عن تعليم ابنائهم الصيام وغيرهم من العبادات بدافع الطفولة وصغر السن قد فوتوا على ابنائهم فرصا ثمينة وهم لا يشعرون اتعلم لماذا؟ لان من شب على شيء شباب عليه.
فقد اثبتت التجربة ان الطفل الذي يعتاد امرا ما من سن صغيرة تنغرس هذه العادة في شخصيته طوال عمره ولا تفارقه ابدا، ولو حاول ان يتركها ما استطاع ذلك وفي هذا قال الشاعر:
وينشأ ناشئ الفتيان فينا
على ما كان عوده أبوه
انه باختصار غرس تربوي يستمر عطاؤه ويمتد، لذلك يجب على الآباء والامهات تعويد ابنائهم وبناتهم الصغار على الصيام وان يكونوا لهم قدوة حسنة ومثالا طيبا في استقبال شهر رمضان بالبهجة والسرور والاستعداد النفسي والروحي لصوم الشهر ايمانا واحتسابا. يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: والصغير لا يلزمه الصوم حتى يبلغ ولكن يؤمر به متى اطاقه ليتمرن عليه ويعتاده فيسهل عليه بعد البلوغ وقد كان الصحابة – رضي الله عنهم- وهم خير هذه الامة يصومون اولادهم وهم صغار.
مجموعة فتاوى الشيخ ابن عثيمين 19/‏28،29.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة × 4 =