“تقنية الفيديو” تمنح السويد الفوز على كوريا الجنوبية

0 5

روسيا – د ب أ: استعاد المنتخب السويدي مؤخراً نغمة تسجيل الأهداف التي يفتقدها منذ فترة، وتغلب على نظيره الكوري الجنوبي
1 / صفر امس على ملعب ستاد “نيجني نوفجورود” في الجولة الأولى من مباريات المجموعة السادسة ببطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم المقامة بروسيا. وجاء هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 65 وسجله أندرياس جرانكفيست من ضربة جزاء، احتسبها الحكم من خلال الاعتماد على نظام “حكم الفيديو المساعد”، الذي يطبق للمرة الأولى في بطولة كأس العالم.
وجاء الفوز ليستعيد المنتخب السويدي مذاق التسجيل من جديد بعد الضغوط التي واجهها الفريق ومديره الفني يان أندرسون خلال الفترة الماضية، في ظل اعتبار أن الفريق يعاني من عقم تهديفي في غياب نجمه السابق زلاتان إبراهيموفيتش، الذي لم يبد المدرب اهتماما بعودته إلى المشاركة الدولية.
وبدأت المباراة بتفوق في الاستحواذ من جانب المنتخب الكوري الجنوبي بينما ركز الفريق السويدي على تأمين الجانب الدفاعي والتصدي للسرعات العالية لعناصر المنافس.
وتألق الحارس السويدي روبين أولسن في ظهور مبكر حيث ارتقى وتصدى لكرة خطيرة من ضربة ركنية قبل أن تصل إلى أحد عناصر الفريق الكوري المتمركزين أمام المرمى. وفرض المنتخب الكوري سيطرته على الكرة بشكل أكبر مع مرور الوقت، لكنه لم يهدد المرمى السويدي بالشكل الكافي لهز الشباك وعانى من الحذر الدفاعي.
وجاءت أولى الفرص التهديفية للمنتخب السويدي عند الدقيقة 20 حيث توغل لاعبوه داخل منطقة جزاء الفريق الكوري ثم وصلت الكرة إلى ماركوس بيرج الذي سدد دون تردد لكن الحارس الكوري هيون أوه جون تألق بشكل هائل في التصدي للكرة وأنقذ الشباك من هدف محقق.
وعززت الفرصة ثقة وحضور الفريق السويدي بشكل واضح حيث إنتزع الدفة من منافسه، في السيطرة على الكرة مكثفا ضغطه الهجومي.
وأجرى شين تاي يونج المدير الفني للمنتخب الكوري الجنوبي أول تبديل في المباراة في الدقيقة 28، حيث أشرك كيم يمين وو بدلا من بارك جو هو الذي خرج مصابا ولم يتمكن من مواصلة اللعب.
بعدها بات الأداء أكثر توازنا بين الفريقين حيث تقاربت نسبة الاستحواذ كما صارت المحاولات الهجومية سجالا بينهما وتواصل الضغط على المرميين.وفي الدقيقتين 43 و44، طالب لاعبو المنتخبان الكوري والسويدي، على الترتيب، بضربة جزاء بداعي وقوع عرقلة داخل منطقة الجزاء لكن الحكم أشار بمواصلة اللعب في المرتين.
وكاد فيكتور كلايسون أن يتقدم للسويد في الثواني الأخيرة من الشوط الأول حيث تلقى عرضية عالية صوبها ببراعة برأسه لكن الكرة ارتطمت برأس أحد لاعبي كوريا وخرجت إلى ركنية لم تستغل، لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
وبدأ الشوط الثاني هجوميا منذ الدقيقة الأولى وجاءت أول فرصة تهديفية حقيقية في الدقيقة 52، وكانت من نصيب الفريق الكوري، حيث أرسل كي سونج يوينج عرضية قابلها كوو جا تشيول بتسديدة برأسه لكنها مرت بجوار القائم مباشرة.
وأنقذ الحارس الكوري شباكه من هدف محقق في الدقيقة 56 حيث تصدى ببراعة لرأسية مباغتة خطيرة قبل أن يشتت الدفاع الكرة وسط ارتباك في منطقة الجزاء.
وظلت المحاولات الهجومية سجالا بين الفريقين حيث لم يتوقف الضغط على أي من الحارسين.
وفي الدقيقة 63، طالب لاعبو السويد بضربة جزاء بداعي قيام البديل كيم مين وو بعرقلة كلايسون وأشار الحكم بمواصلة اللعب قبل أن يوقفه بعدها بثوان إثر إشارة من حكم الفيديو المساعد.
وتوجه الحكم السلفادوري جويل أجويلار إلى خارج الملعب لمراجعة اللقطة عبر الشاشة ويعلن عن احتساب ضربة جزاء للسويد، سجل منها أندرياس جرانكفيست هدف التقدم للسويد في الدقيقة 65.
ودفع مدرب كوريا باللاعب وويونج جونج بدلا من كيم شين ووك في الدقيقة 66.
وأحبط الدفاع الكوري محاولة خطيرة للسويدي ماركوس بيرج في الدقيقة 70 حيث حول الدفاع الكرة إلى ركنية لم تستغل.
وأجرى يان أندرسون المدير الفني للمنتخب السويدي تغييره الأول في الدقيقة 71 حيث أشرك أوسكار هيليمارك بدلا من ألبين إيكدال.
وبعدها بثوان أجرى مدرب كوريا تبديله الثالث في صفوف الفريق حيث أشرك لي سيونج وو بدلا من كوو جا تشيول.وفي الدقيقة 77، أجرى مدرب السويد تبديله الثاني بإشراك إيزاك تيلين مكان أولا تويفونين ثم اضطر للتبديل الثالث في الدقيقة 81 حيث خرج سيبستيان لارسون مصابا وشارك بدلا منه جوستافو سفنسون.
بعدها كثف المنتخب الكوري ضغطه الهجومي بشكل كبير بحثا عن هدف التعادل وأجبر الفريق السويدي على التراجع.ورغم الضغط المستمر للاعبي الفريق الكوري لم ينجح الفريق في تهديد المرمى بالشكل الكافي للتعادل في ظل الحذر الدفاعي الشديد للاعبي السويد.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.