“تكاتف” ودعوة للمجلسين لإعادة النظر بمشكلة الإدمان

0 298

غنيمة حبيب

تم بحمد الله تنفيذ كل برامج حملة “تكاتف” الوطنية لتعزيز التماسك الاجتماعي للتوعية من مخاطر المخدرات والمؤثرات العقلية التي أطلقتها قبل ستة أشهر الرابطة الوطنية للأمن الأسرى “رواسي”، وقد شهدت الحملة تفاعلا كبيرا من جميع شرائح المجتمع الكويتي، حيث لاقت اللقاءات حضورا واسعا ومشاركة من المتخصصين والمهتمين بما يتعرض إليه شبابنا من أخطار محدقة بمستقبلهم ومجتمعهم.
شملت الحملة الدعوة للتوقيع على عريضة مطالب من شأنها أن تساعد المدمنين وأسرهم، حيث كان مطلب السماح للمتخصصين من القطاع الخاص بإنشاء مصحات في الكويت، من أبرز تلك المطالب وأهمها، إذ نشهد الكثير من أسر المدمنين وقد أنهكتهم مصاريف السفر للخارج بحثا عن العلاج، ذلك أن وجود مصح واحد في الكويت لا يستوعب الأعداد التي تشهد تزايدا عاما بعد عام.
كما احتوت العريضة دعوة المشرعين وأصحاب القرار إلى ضرورة النظر في القوانين الخاصة بالمدمن وتعديلها بما يتناسب مع طبيعة المرض، آخذين بالاعتبار أنجح السبل للتعامل معه كونه جزءا من ثروتنا البشرية التي نحرص على الحفاظ عليها.
وكانت الحملة تهدف إلى توعية أفراد المجتمع بسبل التعامل مع المدمن، وتثقيفهم بالآثار السلبية الناجمة عن تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية، وما يمكن أن يتعرض إليه المدمن من خسائر نفسية واجتماعية وصحية ومادية وغيرها من الخسائر. وعالجت الندوات وورش العمل والمحاضرات والدراسات التي تناولناها بنادي “اقرأ مع رواسي” لتصحيح بعض المفاهيم المغلوطة فيما يخص الإدمان وطبيعته، وإمكانية التعافي من الإدمان كونه مرضا، بالإضافة إلى تغطية الموضوع بالكثير من اللقاءات التلفزيونية والإذاعية.
وقد كانت نتائج الحملة تشير إلى تحقيق نسبة عالية من النجاح لدى عدد كبير من أفراد المجتمع، الذين اثنوا على الحملة والرابطة الوطنية للأمن الأسرى ومبادرتها والقائمين عليها.
وقد كان لافتا، رغم تحفظ الكثير من أفراد المجتمع،العدد الذي أبدى استحسان مطالب العريضة والتوقيع عليها والذي بلغ عددهم 1000شخص، وأكد الموقعون بأن هناك حاجة ملحة لتنفيذ مطالب العريضة، نظرا لكون الكثير من الأسر تتوقف في منتصف طريق العلاج بدوافع اقتصادية، فالعلاج بالخارج مكلف جدا،ناهيك بتكاليف السفر والإقامة ومصاريف المرافقين ومعاناتهم.
وكوني لا أشك لحظة بأن أعضاء مجلسي الوزراء والأمة لم يتوانوا لحظة عن تقديم ما هو أفضل لأهل الكويت عامة،وأسر المدمنين بشكل خاص، فإنني أناشد أعضاء المجلسين النظر في مطالب العريضة والقيام بإحالتها للمختصين لدارستها للوقوف على جدواها.
وآخر القول: اللهم احفظ الكويت وأهلها من كل مكروه، اللهم آمين.

كاتبة كويتية

You might also like
تصفح السياسة PDF