تكريم داود حسين في “ليالي مسرحية كوميدية” "الأرجوحة" افتتحت دورته الرابعة بحضور النجوم في "الدسمة"

0

كتب ـ مفرح حجاب:

افتتحت مساء السبت بمسرح الدسمة أنشطة الدورة الرابعة من مهرجان “ليالي مسرحية كوميدية” برعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، الذي أناب عنه الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالإنابة د.بدر فيصل الدويش، وسط حضور كبير تقدمه قيادات المجلس الوطني ومحبي المسرح، وحشد من نجوم الفن في مقدمته جاسم النبهان، منى شداد، طارق العلي، عبدالعزيز الحداد، عبدالله غلوم، حمد ناصر، عبدالله العتيبي، د.نبيل الفيلكاوي، حسين المفيدي، أحمد الشطي، ميثم بدر، جمال اللهو، محمد صفر، سامي بلال، فضلا عن شخصية المهرجان الفنان داود حسين، الذي كان تكريمه في الافتتاح هو الحدث الأبرز، مدير إدارة المسرح أحمد التتان، مدير المهرجان طارق دهراب، وغيرهم.
شهد الافتتاح عرض مسرحية “الأرجوحة”، التي قدمتها شركة “ماجيك لينس” للإنتاج الفني، من تأليف ندين جمال، وإخراج وبطولة الفنان نصار النصار، وكل من سعيد الملا، سارة رشاد، علي العلي، عبدالله الشامي، ميثم الحسيني، هاني الهزاع، وبشاير الشنيفي.
تدور فكرة “الأرجوحة” في ثلاث مستويات من الديكور أو ثلاث دول، كل واحدة منها تختلف عن الأخرى في الفكر والنهج، وقد أطلقت المؤلفة على هذه الدول أسماء من وحي الخيال، ففي الأسفل دولة تسمى “ادمونديا”، من يعيشون فيها يعتبرون أنفسهم عبيد مطيعون ينفذون الأوامر، ولا يواكبون الحياة أو الحضارة، وفي الأعلى دولة “اليرشيا” وشعبها محب للحياة والعلم والابتكار والتسامح والغناء والكرم، أما في الوسط فكانت دولة تقوم بدور الوسيط في مد جسور المحبة، وقد ظهر هذا جليا عندما سجن أحد من أهلها وساهم من خلال سجنه في تقريب وجهات النظر بين الدولتين لينعم الجميع بمفهوم الوسطية في كل مناحي الحياة، حيث كان لا يشاهد أبناء دولة “ادمونديا” سوى أمطار الدم والعظام المتطايرة فوق رؤسهم وكان الإحباط هو السائد.
حاول نصار النصار في هذا العمل أن يقدم صورة للحياة الوسطية، التي تقبل الجميع دون تمييز أو عنصرية، من خلال مجتمع متسامح يسوده الحب والعلاقات الإنسانية، وقد تجلى الأمر حين كان أبناء دولة “اليرشيا” يرسلون الطعام من أعلى لمن يعيش في الأسفل، وبرغم اختصار عنصر الديكور والسينوغرافيا، إلا انه قد تم توظيف هذه المستويات بشكل جيد.
كذلك أعاد النصار صياغة النص من جديد لفك رموز الكوميديا السوداء، وحتى يفتح الباب أمام كوميديا خفيفة تتناسب واسم المهرجان، وتكون أسهل في إيصال الفكرة لجمهور القاعة، حيث أن النص كان عبارة عن 65 صفحة تم اختصارها في العديد من المشاهد، التي كان النصار نفسه يعلن عنها على خشبة المسرح أثناء العرض، وساهم ذلك في وصول الفكرة بشكل أوضح للمتلقي.
من جهة أخرى قدم حفل الافتتاح المذيع عبدالله بوقماز، حيث تم تكريم الفنان داود حسين في بداية الحفل، من قبل ممثل راعي الحفل د.بدر الدويش ومدير المهرجان طارق دهراب ومدير إدارة المسرح أحمد التتان، وقد شاركت العديد من المؤسسات والشركات في تكريم بوحسين، منها المجلس الوطني للثقافة والفنون، وكذلك مهدي السلمان ممثلا عن فرقة “المسرح الكويتي”، الفنان عبدالله غلوم ، المخرج خالد الراشد ممثلا لشركة “فن ون”، وغيرهم، وقد ارتجل داود كلمة قدم فيها الشكر للقائمين على المهرجان، وكذلك وزارة الإعلام والمجلس الوطني، وكل من شارك وحضر تكريمه في المسرح، كما قدم الشكر لكل من ساعده وقدم له النصح والمشورة على مدى مشواره الفني الطويل، بل ومن شاركه في أعماله من فنانين وفنيين، واعتبر هذا التكريم لكل الفنانين والعاملين في المسرح، وقال: أنا ابن عبدالحسين عبدالرضا وتعلمت منه الكثير، وأيضا المعلم المسرحي الراحل فؤاد الشطي. مشيرا إلى أن لولا جهوده ومواصلته لمشواره دون يأس أو تردد لما تواجد على المسرح.
وطالب حسين الجيل الجديد بضرورة الابتعاد عن اليأس والغرور، والعمل بإتقان دون النظر إلى الوراء حتى يصلوا إلى ما يريدون لأنهم رجال الغد، متمنيا التوفيق لكل المشاركين في المهرجان.
وبالإضافة إلى تكريم الفنان داود حسين فقد تم تكريم القائمين على العروض المشاركة في الدورة الرابعة لمهرجان “ليالي مسرحية كوميدية”.

تكريم الفرق المشاركة في “ليالي كوميدية” (تصوير – بسام أبو شنب)
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 × 1 =