تلة للأرامل على مشارف كابول

كابول ـ أ ف ب: على تلة مهجورة من تلال كابول، شكلت أرامل أفغانيات تجمعا سكانيا خاصا بهن هربا من المهانة والعنف ضد هذه الفئة من النساء.
وقد أنشئ هذا التجمع الذي يبعد 15 كيلومترا عن جنوب شرق العاصمة في نهاية التسعينات وبات في ظل النمو الحضري لكابول من الضواحي البعيدة للعاصمة الأفغانية لكنه لا يزال يعرف بـ “زن اباد”، أي مدينة النساء.
وتوفيت مؤسسة هذا المشروع بيبي الزكية الملقبة بـ “بيبيكوه” في مارس 2016، فتسلمت ابنتها البكر أنيسة عظيمي (38 عاما) الدفة مع زوجها. ومنزلهما من أول البيوت المنتشرة على هذه التلة التي تؤدي إليها طريق وعرة والمغطاة منشآتها بأوشحة لحماية خصوصية السكان.
تقول أنيسة: “وصلت أمي إلى هنا برفقتنا نحن أولادها الخمسة سنة 2002”. وفي تلك الفترة كانت أنيسة في العشرين من العمر وهي لم تكن متزوجة ولم تكن تخطط لأي مشروع مستقبلي.
وكانت والدتها بيبيكوه قد فقدت زوجها إثر انفجار صاروخ فزوجت إلى أحد أقاربه الذي توفي من جراء المرض.
ولجني لقمة العيش، كانت “تغسل الثياب وكان استئجار بيت مكلفا جدا بالنسبة لها. أما هنا، فقد كانت الأرض خاوية”.
وإلى هذه المنطقة الخالية من السكان في تلك الفترة، أتت أولى الأرامل لإلقاء متاعهن وهمومهن ولا أحد يعلم متى بدأ ذلك بالتحديد وكيف.
تقول أنيسة “كانت والدتي تشجع أرامل أخريات على الانضمام إليها. والفكرة كانت تقضي بالتجمع في مكان آمن وغير مكلف”، لا سيما أن أصحاب العقارات غالبا ما يرفضون تأجير أملاكهم للأرامل المعروف عنهن أنهن معدومات في أغلب الأحيان وسيئات الصيت في بعض الأحيان.

Leave A Reply

Your email address will not be published.