تنديد لبناني بقرار ترامب والسفارة الأميركية ببيروت تزيد إجراءاتها الأمنية

بيروت – “السياسة”:
علمت “السياسة”، أنه تحسباً لردات فعل نتيجة قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، زادت السفارة الأميركية في لبنان إجراءاتها الاحترازية، كما أن تحركات السفيرة إليزابيث ريتشارد أخضعت لتدابير مشددة في تنقلاتها، إضافة إلى تعزيز الحراسة الأمنية في محيط السفارة في منطقة عوكر.
وعلى وقع التنديد الواسع بقرار ترامب نقل السفارة الأميركية إلى القدس، أكد مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان أن “نقل السفارة إلى القدس والاعتراف بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل، هو تحدٍّ سافر واستفزاز لمشاعر الفلسطينيين والعرب والمسلمين، ما يحول المنطقة إلى كرة لهب من الصراعات التي ستؤدي حتماً إلى عواقب وخيمة تنعكس سلباً على المنطقة والمجتمع الدولي، داعياً قادة الدول العربية والإسلامية إلى التصدي لنقل السفارة الأميركية حفاظاً على عروبة القدس الشريف”.
من جانبه، رأى رئيس مجلس النواب نبيه بري، “أننا أمام وعد بلفور جديد يمهد لصفقة العصر على حساب القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني”، في حين اعتبر ممثل حركة “حماس” في لبنان علي بركة، بعد لقائه رئيس الحكومة سعد الحريري، أن القرار الأميركي بشأن القدس، عدوان على الأمة العربية.