توجه دولي لتزويد المعارضة السورية بالسلاح

أعلن رئيس اللجنة العليا للمفاوضات السورية رياض حجاب أن هناك توجهاً دولياً لتزويد كتائب المعارضة بأسلحة ودعم نوعي تحت إشراف دولي.
وذكر موقع «العربية نت» الإلكتروني، أمس، أن موقف حجاب جاء عشية افتتاح مؤتمر فيينا الدولي اليوم الثلاثاء لبحث المسألة السورية، وبالتزامن مع اجتماع ممثلين عن 14 فصيلاً من المعارضة لبحثِ تشكيل «جبهةٍ شمالية» موحدة على غرار «الجبهة الجنوبية».
ولفت الموقع إلى أن الفكرة انطلقت من ساحة المعركة في الشمال السوري، حيث يشهد ريف حلب الشمالي معارك يومية بين فصائل المعارضة المسلحة وتنظيم «داعش».
وقال مراقبون إنها معارك استنزاف لتلك الفصائل، إضافة إلى عجز المعارضة المسلحة عن استعادة بعض القرى التي يسطر عليها الأكراد شمال حلب، وهجمات النظام وروسيا المتواصلة على حلب وريفها ومناطق أخرى، ما دفع بفصائل عسكرية في كل من حلب وإدلب وريف اللاذقية إلى توحيد صفوفها تحت مظلة واحدة وتشكيل ما يسمى بـ»الجبهة الشمالية».
واجتمع قادة وممثلون عن 14 فصيلاً مسلحاً لدراسة المشروع من بينهم «جيش الإسلام» و»الجبهة الشامية» و»الفوج الأول» و»جيش المجاهدين» و»الفرقة الشمالية»، فيما غابت فصائل بارزة عن الاجتماع، مثل «جيش النصر» و»فيلق الشام» و»حركة أحرار الشام» وفصائل أخرى.