توجُّه لإقرار قانون الأحوال الجعفرية وسط تأكيدات على عزم أعضاء اللجنة إخراجه إلى النور قبل التفرغ للقوانين المدرجة

0 3٬753

الفضل لـ”السياسة”: إقرار القانون مطلبٌ دوليٌّ يُحسِّن صورة الكويت ويُحقِّق مقاصد الدستور
الصالح لـ”السياسة”: التشريع ظلَّ سنوات طويلة يراوح مكانه في اللجنة ولم يناقش
في تركيا 30 مكتباً للأحوال الشخصية كل حسب ديانته ومذهبه ونحن دولة مدنية

كتب – عبدالرحمن الشمري:
فيما عقدت لجنة الشؤون التشريعية والقانونية اجتماعها الثالث، أمس، متجاوزة الخلاف الذي نشب بسبب الصراع على الرئاسة، ووسط حماسة بالغة لإنجاز الأولويات المدرجة على جدول أعمال اللجنة، بدا أن بعض التشريعات التي ظلت معطلة لوقت طويل في أدراج اللجنة سيشق طريقه إلى النور خلال دور الانعقاد الحالي للمجلس، ومن بين تلك التشريعات قانون الأحوال الشخصية وفق المذهب الجعفري.
في هذا السياق، أكد النائب أحمد الفضل أن وجود ثلاثة نواب شيعة سيكون دافعا ليأخذ المشروع حظه كونه يتضمن 500 مادة وبالتالي يحتاج تفرغاً واهتماما من اللجنة.
وقال الفضل في تصريح الى “السياسة” امس: إن إقرار قانون الأحوال الجعفرية مطلب دولي يحسّن من صورة الكويت، فضلا عن انه يحقق مقاصد الدستور بالمساواة والعدالة، لافتا الى وجود موافقات عليه من الحكومة ومجلس القضاء الأعلى.
واضاف: ان التقرير يشتمل على العديد من الموافقات وهناك بعض الملاحظات يمكن تداركها، لكن السؤال هو عن مدى عزم النواب وأرى ان هناك عزماً نيابياً في اللجنة لإخراج قانون الأحوال الجعفرية وبالتالي سنرتاح من هذا القانون الكبير وسيتيح لنا التفرغ لباقي القوانين المطروحة على جدول الأعمال لإنجازها.
بدوره، قال عضو اللجنة ذاتها النائب خليل الصالح لـ”السياسة”: إن هناك ملفات مهمة ستتم مناقشتها من ضمنها العفو العام وهو من الملفات الثقيلة، وقانون الأحوال الشخصية الجعفرية الذي ظل سنوات طويلة يراوح مكانه في “التشريعية” ولم يناقش سواء بالموافقة أو بالرفض، وعموما فإن القانون يختص بالزواج والطلاق والإرث وفي تركيا 30 مكتباً للاحوال الشخصية كل حسب ديانته ومذهبه ونحن دولة مدنية وليست دينية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.