توحيد أسعار السلع في التعاونيات المخزون الغذائي الستراتيجي يكفي 6 أشهر وفريق طوارئ لسد أي نقص

0 96

شعيب لـ”السياسة”: ميكنة التعاون و”كود” السلع يقضيان على ارتفاع الأسعار وتفاوتها

كتب – فارس العبدان:

مع ازدياد الشكاوى من تفاوت الأسعار بين الجمعيات التعاونية بنسب كبيرة تصل إلى نحو 80 في المئة أحياناً ووسط مخاوف من اندلاع أي حرب في المنطقة وتداعيات ذلك على البلاد والأمن الغذائي، أطلقت وزارة الشؤون الاجتماعية المرحلة الثانية من ميكنة قطاع التعاون الخاصة بمراقبة وتوحيد الأسعار والتأكد من توافر السلع داخل الجمعيات، مؤكدة في الوقت ذاته توافر مخزون غذائي ستراتيجي يكفي لنحو 6 أشهر وفي بعض التعاونيات لأكثر من سنة كاملة.
في هذا السياق، قال الوكيل المساعد لقطاع التعاون في وزارة الشؤون الاجتماعية عبدالعزيز شعيب: إن “ميكنة التعاون ستجعل لوزارة الشؤون “عين واحدة” تراقب فيها كل الاصناف والمنتجات لننتقل بعدها الى وضع “كود” موحد لكل سلعة”، داعيا التعاونيات الى “تزويد الوزارة بالأسعار الرئيسية للسلع والاصناف لوضعها في قاعدة بيانات بوابة وزارة الشؤون، ومراقبة توافر المخزون الستراتيجي”.
وشدد شعيب في تصريح الى “السياسة” بعد اجتماعه مع مديري الجمعيات والمختصين في الحاسب الآلي على أن الميكنة ستضبط “أي تلاعب في الاسعار التي ستكون شبه موحدة بجميع التعاونيات، ولن نسمح بحدوث طفرة في اختلاف الاسعار كما يحصل اليوم بموضوع الخضراوات التي تصل الفروقات فيها الى نحو 80 في المئة بين جمعية واخرى”.
وعن الأمن الغذائي، أوضح شعيب أن “الأوضاع مطمئنة إذ إن هناك مخزوناً في الجمعيات الرئيسية بجميع المحافظات يكفي من 3 الى 6 اشهر، كما ان بعض الجمعيات وضعت مخزونا يكفي لسنة أو أكثر تبعا للمساحة التخزينية لديها”، مشيرا الى “وجود فريق من وزارة الشؤون لمواجهة أي امر طارئ واي نقص بأي سلعة، بحيث يتم التنسيق مع وزارة التجارة واتحاد الجمعيات واتحاد المزارعين والدفاع المدني ووزارة الداخلية وكل الجهات الحكومية الاخرى لمعالجة اي حالة”.
من جهة اخرى، أعلنت “الشؤون” عن تشكيل لجنة تنسيقية تضمها الى وزارة التجارة والاتحاد الكويتي للمزارعين والهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية “للعمل على حل أي اشكالات تواجه المنتجات الوطنية الزراعية، ودعم المنتج الوطني وتسويقه في الجمعيات ليشهد طفرة غير مسبوقة خلال الفترة المقبلة”.
وأوضح شعيب ان اللجنة “تبحث الاشكالات والحلول المناسبة للسيطرة على الاسعار والحد من ارتفاعها”، مشيرا الى “متابعة ما انتشر عن عدم التعاون مع المزارعين لتسويق منتجاتهم في الجمعيات التعاونية رغم جودتها وأسعارها المناسبة”.

You might also like