توزيع المعلمين على المناطق واستثناء سكان “صباح الأحمد” الأثري عقد اجتماعاً مع مسؤولي البنك الدولي على هامش دورة بيانات قطاع التعليم ومؤشراته

0 13

فرس: البنك الدولي ملتزم بمساعدة البلدان على بلوغ التعليم الجيد ضمن أهداف التنمية المستدامة

كتبت ـ رنا سالم:

أصدر وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي قراراً بتحديد مراكز عمل أعضاء الهيئة التعليمية من الكويتيين والتعيين في التخصصات في جميع المناطق التعليمية واستثنى منه سكان مدينة صباح الأحمد السكنية بشرط مباشرتهم العمل في مدارسها على أن تتابع منطقة الأحمدي التعليمية تطبيق هذا الاستثناء، على أن يتم أيضاً تعيين معلمي ومعلمات المواد التي لم يرد ذكرها في هذا القرار في المناطق التعليمية التابع لها أماكن سكنهم.
وحدد الوزير العازمي في قراره مراكز عمل المعلمات بتخصص التربية الفنية في جميع المراحل التابعة لمناطق السكن في محافظات العاصمة، الفروانية والجهراء إلى منطقة الجهراء التعليمية، ومناطق السكن في محافظات حولي، الأحمدي ومبارك الكبير إلى منطقة مبارك الكبير التعليمية، وتخصص الاقتصاد المنزلي للمرحلة المتوسطة والثانوية لمناطق السكن في محافظات الفروانية، الجهراء، العاصمة إلى منطقة العاصمة التعليمية للمرحلة المتوسطة فقط، ومناطق السكن في المحافظات الأحمدي، مبارك الكبير،وحولي إلى منطقة حولي التعليمية للمتوسطة فقط، أما تخصص محضرات العلوم لجميع المراحل لمناطق السكن في محافظتي الجهراء والعاصمة إلى منطقة العاصمة التعليمية، والأحمدي ومبارك الكبير إلى مبارك الكبير التعليمية والفروانية وحولي إلى منطقة حولي التعليمية.
وفيما يخص المعلمين تخصص الديكور للمرحلة المتوسطة فتم تحديد مناطق السكن في محافظتي الأحمدي، ومبارك الكبير إلى منطقة مبارك الكبير التعليمية، والعاصمة والجهراء إلى منطقة الجهراء التعليمية، وحولي والفروانية إلى منطقة الفروانية التعليمية، وتخصص الحاسوب لجميع المراحل لمناطق السكن في محافظات الفروانية، العاصمة والجهراء إلى منطقة الجهراء التعليمية، وحولي ومبارك الكبير والأحمدي إلى منطقة الأحمدي التعليمية، أما تخصص التربية الفنية لجميع المراحل لمناطق السكن في محافظتي الأحمدي وحولي إلى منطقة حولي التعليمية، والفروانية ومبارك الكبير إلى منطقة مبارك الكبير التعليمية، والجهراء والعاصمة بحسب مكان السكن، وتخصص التربية البدنية لجميع المراحل التعليمية لمناطق السكن في محافظتي حولي والعاصمة إلى منطقة العاصمة التعليمية، ومبارك الكبير والأحمدي إلى منطقة الأحمدي التعليمية، والفروانية والجهراء إلى منطقة الجهراء التعليمية، ويسري هذا القرارعلى مدار العام الدراسي الجاري 2018/2019.
على جانب آخر، عقد وكيل وزارة التربية د. هيثم الأثري بالانابة عن وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي اجتماعاً مع كل من مدير مكتب البنك الدولي بالانابة د. رياض فرس ومدير صندوق النقد الدولي د. أسامة كنعان وعدد من أعضاء البنك الدولي وعدد من موظفي وزارة التربية على هامش انطلاق دورة بيانات قطاع التعليم ومؤشراته وسياساته القائمة على الأدلة والتي تعقد خلال الفترةمن 2 إلى 4 سبتمبر الجاري.
و أكد الأثري في تصريح صحافي امس أهمية اقامة مثل هذه الدورات التي ينظمها البنك الدولي، وتساهم في تطوير التعليم وتحسين جودته لاسيما و ان هذه الدورة المتعلقة بالبيانات والمؤشرات ماهي إلا نقطة البداية لأي برنامج يعنى بتطوير التعليم حيث لا يمكن البدء بأي برنامج لتطوير التعليم ما لم يكن هناك بيانات ومؤشرات يمكن الاعتماد عليها خاصة أنها تشكل خارطة الطريق لتطوير التعليم في أي بلد كان، معرباً عن أمله من استفادة الأعضاء المشاركين في الدورة واكتسابهم خبرات جديدة تساهم في نهضة بلداننا العربية. ومن جانبه ذكر مدير البنك الدولي بالإنابة رياض فرس أن مجموعة البنك الدولي ملتزمة بمساعدة مختلف البلدان على بلوغ الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة الرامي إلى إتاحة الحصول على تعليم جيد، وتوفير فرص تعليم أمام الجميع بحلول عام 2030، كما أن مجموعة البنك من الأطراف الموقعة على إطارعمل التعليم 2030 الذي ساهمت في صياغة مسودته باعتباره الاطار الذي ستسترشد به البلدان خلال تنفيذها للهدف الرابع .
وأشار د.فرس إلى حشد مجموعة البنك الدولي كل الموارد المتاحة من أجل تحويل هذه الرؤية الى واقع ووضع ستراتيجية قطاع التعليم 2020 لتحقيق التعلم للجميع خلال العقد المقبل، فالبيانات والمؤشرات والسياسات القائمة على الأدلة في قطاع التعليم أساسية في تنفيذ هذه الستراتيجية .

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.