بعد تحليل فرنسا أول دليل مادي

توقعات بفك لغز الطائرة الماليزية خلال ساعات بعد تحليل فرنسا أول دليل مادي

قطعة من حطام يرجح أنه يعود للطائرة الماليزية عثر عليه في جزيرة بالمحيط الهندي (أ ب)

كانبرا – أ ف ب:
ساعات قليلة مقبلة ربما تكشف أحد أكبر الألغاز في تاريخ الطيران المدني بعد أن تحلل السلطات الفرنسية جزءاً من حطام “بوينغ 777” عثر عليه في جزيرة بالمحيط الهندي, وسط توقعات متزايدة بأن يكون للطائرة الماليزية المنكوبة التي اختفت قبل 16 شهراً.
وأعلنت السلطات الأسترالية المكلفة بالبحث عن الرحلة الماليزية “ام اتش 370”, أمس, أنها “تزداد ثقة” بأن الحطام الذي عثر عليه قرب جزيرة في المحيط الهندي يعود للطائرة المنكوبة.
وقال رئيس مكتب سلامة النقل الأسترالي مارتن دولان, أمس, “ثقتنا متزايدة بأن هذا الحطام هو للرحلة ام اتش 370″ التابعة للخطوط الجوية الماليزية”, مضيفاً إن “شكل القطعة شبيه جداً بالقطع التي تكون هيكل طائرات البوينغ 777”.
وأكد دولان الذي يدير عمليات البحث الجارية في المحيط الهندي عن الطائرة المفقودة “ما زلنا نعمل مع زملائنا الفرنسيين والماليزيين على تحليل كل المعلومات المتوافرة, ولذلك نحن لسنا متأكدين بعد بنسبة مئة في المئة ولكننا نأمل أن نبلغ هذه الدرجة من الثقة سريعاً جداً خلال الساعات ال¯24 المقبلة” بعد تحليل الحطام بفرنسا.
من ناحيته, قال وزير النقل والبنى التحتية الأسترالي وارن تراس الذي تتولى بلاده تنسيق عمليات البحث الدولية في المحيط الهندي للعثور على الطائرة إنه واثق بأن البحث عن الطائرة يتم في الموقع الصحيح, مضيفاً “ليس هذا دليلاً قاطعاً لكن العثور على الحطام في شمال جزيرة لاريونيون يتناسب مع تقلبات التيارات البحرية وما نتوقع ان يحصل في هذه الظروف”.
وأوضح أنه حتى وإن تبين أن الحطام يعود للطائرة الماليزية “فهذا لن يساهم كثيراً في تحديد الموقع الحالي للطائرة”, لافتاً إلى أنه “بعد 16 شهراً ومع تقلبات التيارات فإن استخدام تقنية النموذج العكسي شبه مستحيل”.
أما نائب وزير النقل الماليزي عبد العزيز كابراوي فقال إن “رقماً جزئياً” على الحطام “يؤكد أنه يعود لطائرة بوينغ 777”, مضيفاً “أعتقد أننا نقترب من حل لغز اختفاء الرحلة ام اتش 370 وقد يكون ذلك دليلاً قاطعاً على أن الرحلة ام اتش 370 تحطمت في المحيط الهندي”.
إلى ذلك, قال خبراء إن الحطام هو جزء صغير من جناح طائرة “بوينغ 777” يفتحه الطيارون عند الإقلاع والهبوط وفي حال تأكيد ذلك من المحتم أن يعود للطائرة الماليزية المفقودة.
وجاء الموقف الأسترالي على خلفية العثور على قطعة من الحطام يبلغ طولها مترين على شاطىء في جزيرة لا ريونيون الفرنسية في المحيط الهندي, حيث يتوقع أن يتم تحليلها خلال ساعات في فرنسا.