توقيف الأسمر لإهانته البطريرك الراحل صفير دعوات لاستقالته ومحاكمته

0 102

بيروت ـ “السياسة”:

تفاعل بشكل كبير، أمس، الكلام المهين الذي وجهه رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر بحق البطريرك الراحل نصرالله صفير، واتسعت دائرة الانتقادات العنيفة من جانب القوى السياسية المسيحية والإسلامية على حد سواء للأسمر الذي تم توقيفه على خلفية ما قاله، وسط إجماع على مطالبته بالاستقالة، بما في من ابتذال وإسفاف رخيص، استهدف شخصية صفير.
وفيما نقل عن البطريرك بشارة الراعي استياؤه العارم من كلام الأسمر، علمت “السياسة”، أن استقالة الأسمر باتت مسألة وقت، في ظل توجه وطني عارم لتصعيد الحملة على رئيس “العمالي” ودفعه إلى الاستقالة في أسرع وقت، رداً على ما تفوه به من كلام ناب، حيث تم استدعاء الأسمر أمام قسم المباحث الجنائيين للتحقيق معه، على أن تتخذ الإجراءات القانونية بحقه، بالتزامن مع تعليق عدد كبير من الاتحادات عضويتها في “العمالي العام” حتى استقالة الأسمر وتصحيح الخلل المزمن.
وبعد أقدام الأسمر على التطاول على أيقونة الكنيسة المارونية، شجبت مؤسسة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير في بيان، ودانت “بشدة ما صدر عن الأسمر، سيما أنه ينتمي إلى الطائفة المارونية ويحتل منصباً عاماً، وتعتبر ان ما تفوه به يتخطى الحد الأدنى من اللياقة والاحترام ويشكل سابقة مخزية لصاحبه أولاً، ويستدعي اتخاذ مواقف واضحة وحازمة على أكثر من صعيد”.
وأعلنت أنها “بما لها من صفة تمثيلية، ستعمد إلى اتخاذ حق الادعاء الشخصي على الأسمر لدى المراجع القضائية المختصة وستطلب إنزال العقوبة الأشد به، نظراً لما يشكل كلامه من مس بشخص صفير وبالوطن والكنيسة والعائلة ومن تحريض وتعرض رخيص للمقدسات وانتهاك لحرمة الموت”.
وعلق وزير العمل كميل بوسليمان على تصريح الأسمر قائلاً، إنه “من المعيب التطاول على من أعطي مجد ‎لبنان بطريرك الاستقلال الثاني وايقونة ‎بكركي، على من كان خادماً أميناً لشعبه بتواضع ومحبة وحارساً صلباً وحكيماً لسيادة الوطن”.
وأضاف إن “إسفاف بشارة الأسمر وصمة عار، لا يليق أن يمثل عمال لبنان وسنتخذ كوزارة عمل الإجراءات التي يتيحها القانون بحقه”.
من جانبها، علقت الفنانة إليسا على حسابها بموقع “تويتر”، قائلةً: “مش عم لاقي كلام قولو عن بشارة الأسمر غير إنو ما عندو لا حس بشري ولا ديني ولا إيماني ولا احترام، يعني ما عندو شي من صفات البشر”.
بدوره، قال مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الأب عبدو أبوكسم “فوجئنا بالكلام المنحط بحق صفير، ولم نكن ننتظر من رئيس الاتحاد أن يصل بمستوى كلامه المتدني الى هذه الدرجة”.
وأضاف “عندما يتكلم أحد بصغر عن رجالات كبار فهو لا يستحق البقاء في موقع المسؤولية، ولا ينفع بعد إطلاق الإهانات وكلام السوء التلطي وراء إعتذار وأعذار كمثل المزاح وزلة اللسان”.

You might also like