توقيف كويتي وزوجته السورية في الفيليبين بتهمة الانتماء لـ “داعش” والتخطيط لتفجيرات الكويت وواشنطن: المشتبه بهما يحضران لهجوم في الكويت أو مانيلا

وزير العدل الفيليبيني: ترحيل الكويتي إلى بلاده وإعادة الزوجة الحامل إلى قطر

مانيلا – د ب أ:
أوقفت السلطات الفيليبينية مواطنا كويتيا وزوجته السورية بعد تلقيها معلومات من الكويت والولايات المتحدة الاميركية بأنهما على صلة بتنظيم “داعش” الإرهابي.
وذكر وزير العدل الفيليبيني فيتاليانو أكيري ان السلطات القت القبض على المشتبه بهما – الكويتي (ح. ظ) والسورية (ر. ز) في 25 مارس الفائت، مشيرا الى ان المواطن الكويتي “يستخدم اسمي شهرة هما “ورش الكويتي” و”أبو مسلم الكويتي”، وتردد أنه قد تورط في تصنيع متفجرات وربما في تخطيط عملية ضد الكويت”.
واوضح أكيري ان “تقارير استخباراتية للجيش الفيليبيني حددت هوية الظفيري أيضا كعنصر نشط في تنظيم “داعش” بينما تعتقد السلطات الاميركية انه قد يشكل خطرا على الامن الوطني في البلاد”، لافتة الى ان “السورية (ز) تقول إنها تزوجته وهي حامل في شهرها الخامس وانها ارتبطت به بعد مقتل زوجها السابق الذي كان مسؤولا رفيعا في التنظيم الارهابي”.
وفيما لفت الوزير الفيليبيني الى “عدم التأكد مما اذا كان المشتبه بهما اجريا اتصالات بمتطرفين في الفيليبين”، اشار الى ان السلطات ستقوم بترحيل الكويتي الى بلاده وزوجته الى قطر التي انطلقت منها الى الفيليبين.
من ناحيته، كشف رئيس سلطات الهجرة جامي مورينتي ان “سلطات في الكويت أرسلت معلومات مفادها أن الشخصين: “يخططان لعملية تفجير” إما في الكويت وإما في الفيليبين”، مضيفا ان “الاثنين وصلا آخر مرة إلى مانيلا في يناير، في رحلتهما الثالثة للفيليبين، واتهم الأجنبيان بانتهاك قوانين الهجرة نظرا لانتهاء سريان تأشيرتيهما السياحيتين وقت القبض عليهما”.
وافاد ان “إجراءات الترحيل جارية، وخلال شهر تقريبا أو أقل من شهر سوف يتم ترحيلهما إلى السلطات الأجنبية التي تطلبهما”.
بدوره، اوضح المتحدث باسم الجيش الفيليبيني البريغادير جنرال ريستيتوتو باديلا إنه “لم يتم الإعلان عن القبض على المشتبه بهما الشهر الماضي لإتاحة الفرصة للسلطات لإنجاز الإجراءات والتحقيق”، مؤكدا أن قوات الأمن مستعدة للتصدي لأي تهديد من تنظيم داعش في الفيليبين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.