توم وجيري! زين وشين

0 10

من أجمل أفلام الرسوم المتحركة والتي تحظى بشعبية كبيرة ومتابعة حتى من الكبار وليس الصغار فقط ، مغامرات “توم اند جيري “! او القط والفأر، وقصة تلك السلسلة القديمة الجديدة بسيطة جدا، فالقط هو الشرير الذي يحاول في كل مرة ان يفترس الفأر جيري، الا ان القط توم دائما يقع في شر أعماله وينجو الفأر بذكائه من قبضته .هذه هي القصة باختصار، والمشاهد غالبا يتعاطف مع الفأر ضد القط ،لكن الصورة المنشورة بالامس في جريدتنا( السياسة)عكست الصورة وجعلتنا نتعاطف مع قط المرور الذي ظهر في شباك المخالفات غير المباشرة بمرور العاصمة ، جالسا بكل ثقة على الشباك يظهر تعاطفه الشديد مع المراجعين الغلابة الذين غالبا ما يجدون شبابيك المرور خالية من الموظفين . وليس هذا الشباك فقط الذي احتله قط المرور بعد ان وجده خاليا من الموظفين بحجة ان “السستم “عطلان او الموظف يصلي او يفطر او عند المدير، والأعذار الاخرى التي لها اول وليس لها آخر، فقد اصبح معروفا عند كل مواطن يراجع المرور من دون واسطة او معرفة انه سينتظر وقتا طويلا لكي ينجز معاملته ، حتى لو كانت المعاملة بسيطة ولا يستغرق إنجازها خمس دقائق. فمن يراجعهم عليه ان يحسب حساب التأخير، فلا يستغرب ان قضى الْيَوْمَ كله في اروقة المرور، فلايجدون موظفا شاملا ولا هناك انجاز بمعنى الكلمة ، لذلك فهذه الادارة تحتاج الى غربلة كاملة ،او بالاصح الى نسف رأسا على عقب ، فالطوابير والزحام داخل الادارة يسير في خط متواز مع زحام الشوارع ، والغريب ان من يسببون الزحام بالشوارع هم انفسهم الذين يسببون الزحام في أروقة الادارة، الا ان لهم أساليبهم الخاصة بهم والتي ينجزون معاملاتهم بواسطتها بسهولة ويسر والمظلوم في هذا كله هو المواطن الكويتي البسيط الذي يقف بالدور يترجى موظفا لكي ينجز معاملته، فلا نستغرب وجود القط في الشباك ،فقد يكون متعاطفا مع المراجعين الكويتيين، و جاء هذا القط لكي ينجز المعاملات نيابة عن موظف غائب او (ماله خلق) فقد تعودنا ان نجد الشباك خالياً من الموظف المختص، والمراجعون لايجدون من ينجز معاملاتهم فيقفون في طابور طويل بانتظار الفرج ، ولعل هذا القط يكون ارحم بالمراجعين من ذلك الموظف الذي ترك مركز عمله ولَم يهتم بطابور المراجعين ، فالفوضى وعدم الشعور بالمسؤولية ديدن غالبية موظفي المرور الاّ من رحم ربي منهم ،فهذه الادارة المترهلة تحتاج الى انتفاضة حقيقة تعيدها الى الطريق الصحيح ،اما والحال على ماهو عليه فوجود ذلك القط محتلا شباك المراجعين امر يعتبر طبيعيا ،او على الأقل يشعرك بوجود كائن حي وراء ذلك الشباك حتى لوكان قطا يذكرك بطفولتك وبمغامرات “توم اند جيري” زين.

طلال السعيد

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.