تونس: التصديق على وثيقة “قرطاج 2” وتحديد مصير حكومة الشاهد الموت غيّب المناضلة البارزة مية الجريبي

0

وكالات: أكد المتحدث باسم حركة “النهضة” عماد الخميري، أن الرئيس الباجي قايد السبسي سيصدق على وثيقة قرطاج 2 خلال الاجتماع المقبل مع لجنة الرؤساء والمحتمل يوم الثلاثاء المقبل.
ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن الخميري القول إن “الوثيقة نتاج جلسات مطولة أجريت في السابق بين لجنة الخبراء وورش العمل، وناقشت العديد من الجوانب الاقتصادية، حيث انتهت إلى تفصيل عشرات الإجراءات الاقتصادية”، لافتا إلى أن “النهضة” تعتبر أن كل ما تضمنته يعبر عن توافق بين الأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني، أي كل الأطراف المشاركة في إعداد وثيقة قرطاج.
وأضاف أن بعض الجوانب السياسية المتعلقة بتغيير الحكومة كليا أو جزئيا سيكون للنقاش من قبل لجنة الرؤساء التي ستجتمع مع الرئيس، والتي ستناقش الأمور السياسية الأخرى المتبقية، وبعد ذلك سيصدق الرئيس على وثيقة قرطاج 2، فيما يتم تحديد الجهات المنوطة بتنفيذ البرامج الاقتصادية التي تضمنتها الوثيقة.
وأنهت لجنة الخبراء، المكلفة بصياغة الوثيقة، أعمالها بداية الشهر الجاري.
بصياغة وضبط النقاط المتعلقة بالإجراءات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وإحالة القضايا التي تم الاختلاف بشأنها إلى لجنة الرؤساء التي ستحسمها خلال اجتماع الثلاثاء.
وتضمنت “وثيقة قرطاج 2″، خطوطا عامة للسياسات الاقتصادية والاجتماعية، وحددت أولويات في عدد من المجالات، منها حسم الحرب على الإرهاب، والإسراع في النمو والتشغيل، ومقاومة الفساد، واستكمال تركيز المؤسسات، وغيرها.
في غضون ذلك، أعلنت تونس، أمس، وفاة المناضلة السياسية البارزة مية الجريبي، وهي احدى أيقونات السياسة في تونس بعد وقبل ثورة الياسمين، عن 58 عاما بعد صراع مع المرض.
وذكرت مصادر سياسية وحزبية، إن الزعيمة السابقة للحزب الجمهوري وقبل ذلك الحزب الديمقراطي التقدمي، توفيت بعد نحو عامين من صراع مع المرض.
والجريبي كانت أول امرأة في تونس تتزعم حزبا سياسيا قبل انهاء ثورة الياسمين حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي العام 2011، إذ كانت تسلمت في العام 2006 زعامة “الحزب التقدمي الديمقراطي” خلفا لنجيب الشابي.
وعرفت الجريبي، التي تركت بصمات قوية في صياغة دستور حداثي لتونس بعد الثورة، بمواقفها القوية الداعمة للحريات والمناهضة للديكتاتورية، وكانت من بين قلائل ممن تصدوا بشجاعة لقمع نظام الرئيس السابق بن علي في واحدة من أحلك فترات القمع ضد المعارضة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية − اثنان =