تونس تفتتح وحدة لمراقبة التهريب والجريمة بميناء رادس

تونس – وكالات: دشنت تونس أمس، وحدة مراقبة الحاويات بميناء رادس التجاري، الذي يعد الرابع من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وتهدف الوحدة وهي الـ 55 عالميا، المقامة على واحد من أهم موانيء تونس، إلى مجابهة التهريب والجريمة العابرة للحدود.
وقال المدير العام للجمارك التونسية عادل بن حسن، في كلمة خلال حفل التدشين بمشاركة من ممثلي منظمات أممية وممثلين عن دول ساهمت في إنشاء الوحدة، إن بداية إحداث الوحدة كان في مايو 2016 بشراكة مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة، وبتمويل مع اليابان وكندا والمملكة المتحدة.
وأضاف أن العمل الفعلي للوحدة، التي تتكون من غرفة عمليات تنسق مع المراقبين في الموانيء ونظيراتها في بلدان أخرى، سيكون اعتبارا من اليوم الأربعاء.
وزاد أن “الهدف من الوحدة، هو إرساء منظومة ناجعة ومتطورة لرصد المخاطر على مستوى الحدود البحرية، بغية التصدي للشحنات ذات الخطورة، ومكافحة التهريب والتجارة غير الشرعية عبر الموانئ.
من جانبها، أعلنت المنظمة الدولية للطيران المدني، عن فتح مركز إقليمي للتدريب على أمن الطيران المدني في تونس، بميزانية 12 مليون دولار.
وسيوفر المركز تدريبا لخبراء يحملون نحو 196 جنسية، فضلا عن تدريب 150 تونسيا.