تونس: 26 مرشحاً يخوضون سباق الانتخابات الرئاسية… أحدهم من السجن

0 39

تونس – وكالات: يدلي الناخبون في تونس بأصواتهم الأحد القادم لانتخاب رئيس جديد للبلاد، بينما يتجهون الى صناديق الاقتراع في أكتوبر لانتخاب أعضاء البرلمان، في خطوة الانتقال نحو الديمقراطية بعد الإطاحة بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي.
ودعي أكثر من سبعة ملايين ناخب إلى اختيار رئيس لتونس، في انتخابات رئاسية يصعب التنبؤ بنتيجتها.
ويخوض السباق 26 مرشحًا، أحدهم من السجن، وهو نبيل القروي.
وتتشابه البرامج الانتخابية للمرشحين، وسط خيبة أمل واسعة بين الناخبين من عدم تحقق الوعود، لا سيما على الصعيد المعيشي والاجتماعي، التي برزت بعد ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي، وبالتالي، لم يبرز اتجاه واحد يعطي الأولوية لمرشح على آخر.
ومن المرشحين البارزين نبيل القروي، مؤسس قناة “نسمة” التلفزيونية وزعيم حزب “قلب تونس”، والذي أعلن أول من أمس، عن إضرابه عن الطعام بالسجن الذي يقبع فيه بمدينة المرناقية.
وقال عضو هيئة الدفاع عن القروي، رضا بلحاج، إن موكله يطالب بحقه في التصويت في الانتخابات الرئاسية ، وإطلاق سراحه.
ويرى أنصار القروي أن عملية توقيفه كانت مهينة، واتهموا رئيس الحكومة يوسف الشاهد، أحد أبرز المرشحين إلى الرئاسة، بالوقوف خلف توقيفه.
كما يتنافس على الانتخابات وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي، الذي أعلن استقالته من الحكومة، من دون أن تقبل الاستقالة.
ومن بين المرشحين أيضًا الأستاذ الجامعي قيس سعيّد، والمناضل الحقوقي خلال فترة حكم بن علي، محمد عبّو. وتخوض السباق امرأتان هما المحامية ورافعة لواء مناهضة الإسلاميين والدفاع عن نظام بن علي، عبير موسي، ووزيرة السياحة السابقة وامرأة الأعمال سلمى اللومي.
وتختتم الحملة الانتخابية في منتصف ليلة اليوم، من دون أن تتضح بعد صورة الفائز أو من سيمرّ للدور الثاني. وأبدى التونسيون اهتمامًا لافتًا في السجال السياسي بين المرشحين، الذي حصل عبر مناظرات تلفزيونية غير مسبوقة، أو على مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر أثير الراديو. وهو ما يرشح فرضية تسجيل نسبة مشاركة مهمة في الانتخابات مقارنة بانتخابات سابقة.
وتابع ما بين مليونين إلى ثلاثة ملايين مشاهد المناظرات التلفزيونية التي بثها التلفزيون الحكومي أيام 7و8و9 سبتمبر الجاري، وأجاب فيها 24 مرشحًا من أصل 26 عن أسئلة اعتمدت وفقًا للقرعة.

You might also like