«تويتر» ستترك مجالا أوسع للصور والروابط في التغريدات

سان فرانسيسكو- أ ف ب:
تستعد خدمة «تويتر» الأميركية التي تسعى إلى توسيع قاعدة جمهورها، لاضفاء مزيد من المرونة على المئة والأربعين رمزا المحددة للمنشورات، وذلك وفقا لما كشفته وكالة «بلومبرغ».
وستتوقف «تويتر» في غضون أسبوعين عن احتساب الصور والروابط إلى المقالات والمواقع الإلكترونية الواردة ضمن التغريدات التي ينبغي ألا تتخطى 140 رمزا.
ويعد هذا السقف المحدد بـ140 رمزا ميزة «تويتر» منذ إنشائها قبل 10 سنوات. وتم التطرق إلى احتمال إلغائه قبل بضعة أشهر، لكن هذا الاحتمال لقي معارضة من المستخدمين الأكثر اقبالا على الشبكة.
وتواجه «تويتر» حاليا معضلة تبسيط منصتها لجذب جمهور أوسع، لكن من دون أن تؤثر هذه التعديلات على عادات المستخدمين الأوفياء.
وقد فرضت الشبكة نفسها في أوساط المشاهير والسياسيين وخبراء التواصل، لكنها لا تزال تواجه صعوبات في زيادة عدد مستخدميها الذي ما زال على حاله منذ فترة، متخطيا الثلاثمئة مليون مستخدم بقليل.
ولم يكف تعيين جاك دورسي، أحد مؤسسي الشبكة، في منصب المدير العام السنة الماضية لطمأنة المستثمرين، وما انفك سهم «تويتر» يتراجع إلى أدنى مستوياته منذ بداية العام، رغم التعديلات وستراتيجيات التنويع التي اعتمدها المدير الجديد.