الجبير أكد الحرص على تعزيز العلاقات مع واشنطن

تيلرسون يدعو من السعودية “الميليشيات الايرانية” لمغادرة العراق الجبير أكد الحرص على تعزيز العلاقات مع واشنطن

الرياض – أ ف ب:
دعا وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في الرياض، أمس، “الميليشيات الايرانية” الى مغادرة العراق مع اقتراب حسم المعركة مع تنظيم “داعش”، في دعوة تعكس سعي الولايات المتحدة الحثيث للحد من نفوذ طهران في الشرق الاوسط.
وجاءت الدعوة خلال مؤتمر صحافي مع نظيره السعودي عادل الجبير في ختام زيارة للرياض حضر خلالها حفل اطلاق مجلس تنسيقي بين المملكة السعودية والعراق الذي ينظر اليه على انه أحد أبرز حلفاء ايران في المنطقة.
وتوجه تيلرسون بعيد انتهاء زيارته الى الدوحة حيث من المقرر أن يناقش مع المسؤولين القطريين الازمة الكبرى التي تعصف بالخليج، آملا في يعدي اطراف النزاع الدبلوماسي الى طاولة الحوار.
وقال تيلرسون “بالطبع هناك ميليشيات ايرانية، والان، بما ان المعركة ضد تنظيم داعش شارفت على نهايتها، فإن على تلك الميليشيات العودة الى موطنها، على جميع المقاتلين الاجانب العودة الى مواطنهم”.
وطالب أيضا الدول والشركات الاوروبية التي تقيم “علاقات تجارية مع الحرس الثوري الايراني” بوقف هذه الاعمال، معتبرا ان هذه الدول والشركات “تواجه مخاطر كبيرة”.
من جانبه، وصف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير توقيع اتفاق إنشاء مجلس تنسيق سعودي-عراقي بأنه “خطة تاريخية” ستساهم في تعزيز العلاقات بين البلدين بكافة المجالات عن طريق فرق العمل التى تم تأسيها، معربا عن تطلعه لمزيد من التعاون والتنسيق بين الرياض وبغداد.
وأكد الجبير خلال المؤتمر أن بلاده تسعى لتوطيد العلاقات مع العراق، ما من شأنه أن يمهد الطريق للمستقبل، مشيرا إلي أن هذه الجهود ستتم بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية.
وأضاف إن السعودية والعراق لديهما روابط جغرافية واقتصادية واجتماعية، فضلا عن علاقة الجوار القوية، لافتا إلى أن العراق عاش فترة صعبة حكمه فيها حزب البعث، فضلا عن تعرضه لأكثر من حرب، داعيا إلى الاستفادة من الأصول المشتركة التي تجمع البلدين”.
وأشار إلى أنه بحث مع نظيره الأميركي في العديد من القضايا، منها عملية السلام بالشرق الأوسط، والوضع في سورية والعراق، والخطر الإيراني على المنطقة، فضلا عن الأوضاع في اليمن والأزمة القطرية، مشددا تطابق موقف المملكة التام مع موقف الدول العشرين الداعي إلى إقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية.
وأكد أن أي تحركات استفزازية من قبل كوريا الشمالية لا تخدم الوصول إلى حل لهذه الأزمة، مشيراً إلى العلاقات التاريخية والستراتيجية بين السعودية والولايات المتحدة، مؤكدا حرص قيادة البلدين علي تعزيزها في كافة المجالات.