تَحَرِّي الرِّزْق الحَلاَل حوارات

0 9

د. خالد عايد الجنفاوي

“وَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلالا طَيِّبًا” المائدة 88
يجدر بالانسان السوي والمستقيم أخلاقياً الحرص دائماً على تَحَرِّي الرِّزق الحلال والعمل قدر ما يستطيع على تقصي مصادر ما سيأتيه من مال نظير عمله أو تجارته، فكلما استقام المرء أخلاقياً اِعْتَدَلَ فكره وترسخت في عقله وقلبه مبادئ الانصاف وحسن الخلق ، وتجلت أمام عينيه مبادئ الاستقامة الاخلاقية. وبالطبع، من سيسعى دائماً لتحري الرزق الحلال لابد له أن يستفيد من نتائج سلوكياته وتصرفاته الاخلاقية في الدنيا وفي الآخرة. ومن وسائل وسلوكيات وعلامات تقصي الانسان الرزق الحلال وسعيه للحصول فقط على ما مشروع له أخلاقياً بعض ما يلي:
الرزق الحلال بَيِّنٌ حيث لا تلحق به أي شبهة من الحرام.
كلما سعى المرء إلى تحري الرزق الحلال فتح الله عز وجل له أبواب الحلال.
الرزق الحلال ليس مالاً فقط ، بل كل كسب أخلاقي لا تشوبه شائبة ولا يختلط بالنفاق أو بالنرجسية أو بالتملق الاجتماعي.
من يوجب الحلال على الآخرين حري به أن يُلزمُه على نفسه قبل كل شيء.
تزيد بركة المال الحلال وتزيد بركة الوقت بالنسبة لمن يجتهد لتقصي الرزق الحلال.
كلما طَهُرت وصَدقت نية الانسان حصل على الرزق الحلال، والعكس صحيح تماماً.
من اِسْتَطْعَمَ لذة الرزق الحلال ستأبى نفسه الاستمتاع بالمال الحرام.
غسيل الأموال لن يحولها إلى أموال مشروعة أو رزق حلال، فما هو حرام سيبقى حراماً مهما تعددت وسائل الترقيع.
سينأي الانسان السوي الذي يسعى لتحري الرزق الحلال عن وضع نفسه في مواقف أو ظروف ربما ستجعله عرضة لتلقى المال الحرام.
الانسان السوي سيترك وبلا تردد ما سيريبه وسيبحث عما لا يريبه.
تحرّي الرزق الحلال ليس حكراً على دين أو مذهب أو ثقافة إنسانية معينة دون أخرى.
من لا يبالي بمعرفة مصادر ما يأتيه من مال يعرف أنه لا يستحقه عِتْريفٌ أَشِر.
– السُّحْتُ يَسحَتُ البَرَكَةَ.
-“فَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ” التوبة 55.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.