حوارات

تَحْكيمُ العَقْل أَسَاسُ الحُرِّيَة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي

د. خالد عايد الجنفاوي

يجدر بالانسان السوي والعاقل أن يعمل دائماً على تحكيم عقله والتصرف وفقاً لما تمليه عليه العقلانيَّة, وبخاصة إذا وجد نفسه في بيئة اللاعقلانية والافراط العاطفي والهياط والمزايدات والشخصنة والاقصاء والانانية المُفرطة، وسيؤدي الاستمرار في تحكيم العقل والمنطق في الحياة, الخاصة والعامة, إلى تطوير مهارة ضبط النفس وسيطرة الانسان العاقل على أقواله وعواطفه وتصرفاته وسط محيط بشري يكاد يمتلأ بأشخاص مشوشين سيحاولون دفع الآخرين للخروج عن طورهم, إما بإستفزازهم أو بالتَقَوِّل عليهم أو بتشويه سمعتهم أو بالعمل المتواصل على استنساخ طرق تفكيرهم الفوضوية وسلوكياتهم الأكثر فوضوية في عقول وقلوب من هم حولهم، ويستطيع الانسان السوي الحفاظ على اتزانه العقلي وضبط نفسه عندما يكثر الضجيج الفوضوي حوله بإعتناق بعض المبادئ الفكرية والسلوكية التالية:
-لا يُمكن للآخرين دفع الانسان لأن يكون فوضوياً ومُفرطاً عاطفياً أو مُتعصباً عرقياً أو دينياً أو قبلياً أو طائفياً أو فئوياً إقصائياً رغما عنه ما لم يوجد لديه قبول واستعداد نفسي مُسبق لفعل ذلك.
-العقلانية هي أن تُحَكَّم عقلك عندما يبدأ يفقد من هم حولك قدرتهم على فعل ذلك.
– تتمثل العقلانية في أن يبقى الانسان السوي مُنصفاً مع نفسه ومع مجتمعه ووطنه ومع الآخرين, وأن يتفادى الانجرار خلف كل ما هو لا عقلاني أو يتنافى مع الحق والعدل والانصاف وضرورة التعامل الانساني مع الآخرين المختلفين.
-تنقية العقل من التأثيرات المُدمرة للافراط العاطفي وتطهيره من رواسب الانطباعات الشخصية المشوهة سيبدأ بإثرائه بمبادئ المنطق الاخلاقي الكوني.
– الانقياد لكل ما يُمليه ويفرضه التفكير الجمعي يتعارض مع تحكيم العقل.
-سيعمل الانسان العاقل على إزالة الفوضى الفكرية وما يعلق في ذاكرته خلال اليوم من أفكار انهزامية وعاطفية مُفرطة وانطباعات شخصية مشوهة قبل خلوده إلى النوم.
-تقوية وتطوير الوعي الذهني عن طريق ممارسة النزع المتواصل لللألفة في كل ما أصبح مألوفاً ورتيباً.
-أساسُ الحرية الشخصية سيتجلى دائماً في التخلص المتواصل من النوازع النفسية السلبية والاوهام وبخاصة التي تُغشي الوعي والادراك الذاتي وتجعل الانسان مُعرضاً للاستغلال الفكري من قبل كل من هبّ ودب.

كاتب كويتي
@aljenfawi1969