تَطبيعُ الفساد حوارات

0

د. خالد عايد الجنفاوي

يُستعمل مصطلح “التطبيع” للاشارة إلى وسائل وأساليب أو ضرورات أو مؤامرات تطبيع العلاقات مع العدو، وهو أمر سيتفق وسيختلف الناس حول مشروعيته أو عدم مشروعيته، ولكن لا يُمكن في اي حال من الاحوال تطبيع الفساد أو جعله أمراً عادياً يُفترض بالناس الاسوياء قبوله ولو على مضض، ولربما سيوجد أحياناً إكراه خارجي لتطبيع العلاقات مع من لا يجب وفق معايير الذوق والحس والتفكير السليمين تطبيع العلاقات معه، ولكن لا يُمكن في عالم اليوم إرغام أي إنسان عاقل وسوي نفسياً ومستقيم أخلاقياً على تصديق كذبة أنّ تطبيع الفساد سيعود بالفائدة عليه، أو أن تحويل الفساد إلى وضع اجتماعي عادي سيضمن استمرار مسيرة المجتمع، فما إن يتغلغل تطبيع وتبرير الفساد في التفكير الجمعي حتى يتحول من إِنْحِرَاف سلوكي يمارسه بعض المجرمبن أو الفاسدبن أو المزوربن (ربما سيُمكن مكافحته والقضاء عليه اليوم أو غداً) إلى وباء سلوكي مميت سيجعل من شبه المستحيل تحقيق حياة إنسانية طبيعية في المجتمع. ومن بعض السلوكيات والتصرفات المتوقعة والتي سيتم تداولها وممارستها في بيئة يسعى فيها بعض الفاسدين لتطبيع فسادهم، ما يلي:
غياب أو تغييب ثقافة الشفافية الحقيقية في المجتمع واستعمال الاحزاب لجمعيات الشفافية للنيل من خصومهم الايديولوجيين.
تطبيع الاصطفافات القبلية والطائفية والعائلية والطبقية والمناطقية والفئوية في المجتمع هو أسوأ أنواع الفساد.
تعمّد تهميش وإقصاء عقول الأمة وكفاءاتها الوطنية وتقليل دورهم في مكافحة الفساد.
التَّغَافُلُ عَنْ مكافحة وباء الدروس الخصوصية وتطبيع كوارثها الفكرية المستوردة سيزرع الفساد في المجتمع.
تعمّد نشر “ثقافة” التفاهة في المجتمع، وإضعاف أو تغييب دور الوعي الاجتماعي في مكافحة الفساد.
انتشار أقوال وسلوكيات وتصرفات الطنازة والاستهزاء وبذاءة اللسان وتقديمها لعامة الناس على أنها كوميديا هادفة.
اِستِحلال ما لا يجب استحلاله، وفقاً للمنطق الاخلاقي الكوني، سيؤدي إلى تطبيع الفساد.
تعمّد تشويه قيم ومبادئ المجتمع والعمل على اندثارها يُسَرِّعُ في عملية تطبيع الفساد.
تطبيع وتشجيع سلوكيات عدم تحري الرزق الحلال يمثل أوسع بوابات الفساد.
علامة تطبيع الفساد عدم تورع الشخص الفاسد عن نهب المال العام.

كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية عشر − ثلاثة عشر =