ثباتك يرسم لك طريق النجاح

ترجمة – أحمد عبدالعزيز:
الثبات والتوافق والاتساق معان متداخلة، لها صفة تجريدية لدى الكثيرين، لكننا سنستخدمها كنوع من الاتساق الذي يعزز ثقة الانسان بنفسه، ونجاحه في تنفيذ خططه المختلفة.
مفهوم التماسك ايضاً يعني ان يكون هناك انتظام في اي عمل نقوم به، كلما تدنت حالة احترام الذات، فإن التماسك والثبات مطلوبان لارتفاع درجة احترام الذات، وتقدير النفس، واعادة بعث الثقة من جديد وايقاف حالة الضياع واليأس والتحلي بالأمل.

كيف نعزز التماسك؟
قبل أن نبحث عن تحقيق التماسك او الثبات في اداء عمل معين، علينا أولاً التأكد من اننا نؤدي عملاً صحيحاً ومفيداً لنا وللآخرين.
قد يبدو ذلك أمراً طيباً، ولكن الحقيقة تناقض ذلك، فكثيراً ما ننشغل عن اعمالنا وعن تأديتها بشكل صحيح ومتناغم، لأننا مشغولون بالهواتف الذكية، والابحار في مواقع التواصل الاجتماعي، وبتوافه الامور، وترك الاعمال الصحيحة التي تحقق اهدافنا، ولكي نحقق الثبات والتماسك علينا الا ننشغل بالترفيه، ولا نجعله شغلنا الشاغل.
كثيرون يحافظون على الثبات والتماسك من خلال انتظامهم في الذهاب الى عملهم كل يوم، لانهم يعرفون ان عكس ذلك له عواقبه الوخيمة، قد تؤدي الى فقدان العمل. علينا اذن ان نتمسك بالعمل وان نحافظ على الثبات والاستمرار فيه من خلال تصورنا عن العواقب الوخيمة التي ستترتب على عدم ثباتنا واستمرارنا فيه، مثال ذلك، اذا أردت ان تنقص وزنك عليك ان تتأكد ان عدم ثباتك على تنفيذ خطة انقاص الوزن له عواقبه الوخيمة التي ستؤثر سلباً على صحتك، ويمكنك ان تتبع خطوات التنفيذ التالية:
– التمرينات الرياضية.
– الامتناع عن تناول الدهون المشبعة والنشويات والسكريات.
– الامتناع عن التدخين.
– الحرص على النوم من 7 – 8 ساعات كل ليلة.
– الاكثار من تناول الحبوب الكاملة والبقول والخضراوات والفاكهة.

نجاح اي خطة لانقاص الوزن يتطلب الثبات والاصرار على تحقيق الهدف، وتنفيذ كل الستراتيجيات المطلوبة لكي تنجح خططنا.
ومع ذلك علينا الا نتخيل انفسنا “سوبرمان” نستطيع عمل اشياء خارقة او مستحيلة، لذلك يتحقق الثبات والاصرار يجب ان تكون اهدافنا واقعية يمكن تحقيقها وليست اهدافاً مستحيلة.
ولكي يتحقق الثبات لابد من كتابة خطة محكمة ذات جدول زمني محدد لكل خطوة وتقييم مدى نجاحنا في التنفيذ كل اسبوع، وكل شهر حتى نشعر أننا نسير بثبات واصرار لتحقيق الهدف الاكبر، وهو النجاح فيما رسمناه لانفسنا من اهداف.