ثقافتك… طوق النجاة

0 110

هيا الحوطي

دائما هناك أوضاع غير طبيعية تنتجها الأزمات، أو الكوارث، وتفرض علينا أنماط تعايش غير اعتيادية، فهذا الفيروس ضرب صفتنا الإنسانية في أهم معانيها، وهي نزعتنا الاجتماعية التي تميزنا نحن البشر كمخلوقات اجتماعية، تحتاج إلى التواصل كما تحتاج للماء والهواء، فالعالم حاليا يعيش في عزلة بسبب اقتصار الأنشطة على الأمور الضرورية فقط، وأصبحنا في وضع يفرض علينا التعايش مع هذا الفيروس وسط الظروف المحيطة، فهو جعلنا ننسى كثيراً ما خططنا له، وأصبحت أقصى أمانينا ان تعود حياتنا السابقة كما كانت.
حاليا أصبح التعايش مشروطا بالوعي، وتلك معادلة صعبة، لكنها ليست مستحيلة، وهي من أكبر التحديات للحكومات والمجتمع معًا، باعتبار أن الثقافة الجديدة ستكون متلازمة لنهج حياة البشرية جميعا.
منظمة الصحة العالمية لاقت ضغوطا كثيرة من دول كبرى للدعوة مع التصالح مع “كورونا”، فالوباء أرغم تلك الدول على الإغلاق التام في كثير من جوانبها الاقتصادية، لكن الإغلاق المستمر هدد قدراتها أمام الضبابية حول موعد إيجاد لقاح على المدى القريب، لذا فان قناعات الكثير من صناع القرار في العالم باتت متقبلة لضرورة التعايش مع هذا الفيروس، حتى ان هناك الكثير من الدول أنهت عزلتها وبدأت في مسيرة تعايشها الجديدة مع الوباء.
في ظل التوجه للحفاظ على دوران عجلة الحياة فى العالم كله، قرارات التخفيف التدريجي وقد بدأت استجابة مع توجهات دول كثيرة بإعادة عجلة الحياة للدوران من جديد، وهذا ما ظهر جليا حيث فتحت دول أوروبية كثيرة الباب، ولو مواربا، أمام حرية حركة المواطنين، فالعالم بدأ ينظر إلى الفيروس باعتباره أمراً وجب التعايش معه كأي فيروس آخر، حتى القضاء عليه، ولذلك كان لابد من الخروج إلى الحياة من جديد بعد قرارات الإغلاق والمنع.
الجميع أدرك اليوم أن مسؤولية الحفاظ على النفس هي مسؤولية المواطنين دون غيرهم، والجميع أدرك أن السلوكيات هي خط الدفاع الأول لمواجهة “كورونا”، فأصبح عليهم ادراك أن تغيير سلوكياتهم هو طوق النجاة لنا جميعا، في زمن يفرض علينا التعايش مع وباء يهدد حياتنا. علينا التعايش مع أجواء قلبت حياتنا الاجتماعية رأسا على عقب، والتأقلم مع ظروف تجعلنا نعيد النظر في سلوكياتنا ونمط معيشتنا التي لم تكن ابدا كما عشناها من قبل. اللهم اجعل لنا في هذه الليالي نصيبًا من رحمتك ومغفرتك وعفوك واحسانك، واجعلنا فيها ممن تتغير أقدارهم واحوالهم للافضل. اللهم احفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه. اللهم اجعل الكويت بلاد الأمان والرخاء والعطاء، واجعل شعبها آمنا مطمئنا يا رب العالمين.
كاتبة كويتية

You might also like