جاسم محمد وفهد الكبيسي ليلة كويتية قطرية

0 72

شهدت الليلة الخامسة عشر لمهرجان “ربيع سوق واقف” حفلا غنائيا للفنان الكويتي جاسم محمد، والفنان القطري فهد الكبيسي، على مسرح الموسيقار القطري الراحل عبدالعزيز ناصر.
بدأ الحفل بدخول المذيع فواز مزهر مرحباً بالجمهور التي توافد مبكراً، وقال: “حفلنا الليلة كويتي قطري، ووصلتنا الأولى مع نجم كويتي قدم الرومانسي والكلاسيكي وغيرهما، وحفر اسمه من خلال أعماله المميزة، رحبوا معي بالفنان الشاب جاسم محمد، فضجت مدرجات المسرح ترحيباً به وتصفيقاً له.
جاسم رحب بالجمهور المتواجد بالمسرح وشكر “إذاعة صوت الريان” على حسن التنظيم، ومشاركته، قائلا: “أنا سعيد بتواجدي بينكم في هذه الليلة. ومن ثم قدم أول أغنية له بعنوان “عزيز”، وهي من الأغنيات التي لاقت نجاحا كبيرا وانتشارا، وقد أطرب بها الجمهور، وتبعها بأغنية “الدنيا مقلوبة” التي تعايش معها الحضور، ومن ثم قدم “أحب اسلوبه” التي رددها معه الجمهور، وبعدها “أحبك” ثم ” قطر قطر” وهي أغنية وطنية جديدة أهداها للشعب القطري، وقد نالت اعجاب الجمهور، ثم غنى “مشتاقلك” التي وجدت التفاعل من الحضور، ثم غنى “يا ناسينا” ومن بعدها “ما في أحد مرتاح ” وهي للفنان عبدالله الرويشد، وختمها بأغنية “شكواي” وودعه الجمهور بتحية حارة.
ثم صعد المذيع فواز مزهر على المسرح ورحب بالجمهور مرة أخرى وقال وصلتنا الثانية لنجم قطري شارك في الكثير من الحفلات والمهرجانات وطرح العديد من الأغنيات والكليبات، رحبوا معي بالنجم القطري فهد الكبيسي.
من جهته رحب الكبيسي بالجمهور الغفير الذي ملأ المسرح وقال شرفتوني اليوم وأنا سعيد بتواجدي بينكم وأشكر إذاعة صوت الريان على تنظيم هذا الحفل، ثم قدم أغنية “أمي قطر” الوطنية، وتبعها بأغنية “يا صاحبي” التي تعايش معها الجمهور، ومن بعدها “ليه أنا أهتم” وهي من أغنياته الجميلة، ومن ثم “وبعدين” وهي أيضا من اغنياته التي حققت نجاحا كبيرا، وتبعها بأغنية “أسئلة” وتعايش معها الجمهور، ومن بعدها “أنت عشق” ثم “فيك الشبه” التي أطرب بها جمهوره، ومن ثم “موعشاني” ثم “اشتقت لك” ورددها الجمهور معه، وأشعل حماسة الجمهور بأغنية “انقلاب” و”الا الموت” وهي أغنيته الشهيرة التي حققت بالساحة الغنائية نجاحا كبيرا، ثم قدم “بشويش” و”شومي له” وهي أغنية وطنية جديدة، وتبعها بأغنية “كنت أحبك”، التي تعايش معها الجمهور، وبعدها غنى “يا قل الزين” وختم حفلته بأغنية “واعزتي له”.

You might also like