جبر الله مصيبتك قصص إسلامية

0

محمد الفوزان

وصف الله تعالى صحابة رسول الله “صلى الله عليه وسلم” فقال: “كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون” وهو وصف لحالة بيوت المهاجرين والأنصار عندما تكون نيرة بالذكر والتلاوة والتهجد وصلاة الليل، يصفهم شاعر الاسلام محمد إقبال فيقول:
عباد ليل إذا جن الظلام بهم
كم عابد دمعه في الخد أجراه
وأسد غاب إذا نادى الجهاد بهم
هبوا إلى الموت يستجدون رؤياه
يارب فابعث لنا من مثلهم نفراً
يشيدون لنا مجدا أضعنا
وكان عبدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه يحيي الليل كله بالصلاة، ثم يقول: أقرب السحر؟ “أي الفجر” فإن قيل لا، عاد الى صلاته، وان قيل: أسحرنا، جعل يستغفر الله تعالى الى الصلاة.
لقد كان صحابة رسول الله “صلى الله عليه وسلم” يعرفون قيمة الوقت، وقيمة هذه الليالي المباركة التي تتضاعف فيها الحسنات أضعافا مضاعفة، ليالي العشر الأخير من رمضان تحمل في طياتها ليلة القدر أجر العمل الصالح فيها خير من العمل في ألف شهر “83 سنة واربعة أشهر” يقول الإمام مالك رحمه الله”: بلغني ان رسول الله “صلى الله عليه وسلم” اطلع على أعمار الناس قبله، فكأنه تقاصر أعمار أمته ألا يبلغوا من العمل الصالح الذي بلغ غيرهم من طول العمر، فأعطاه الله تعالى ليلة القدر خير من ألف شهر، وقد سماها الله تعالى ليلة القدر لانها ذات شرف وقدر لنزول القرآن فيها ولنزول الملائكة، حتى أنّ ابا هريرة رضي الله عنه قال: “الملائكة ليلة القدر في الارض أكثر من عدد الحصى” في هذه الليلة تتنزل البركات والرحمات، وفيها يظهر ما جرى به القلم، وينكشف ما جرت به المقادير، ويبين الله لملائكته الكتبة كل أمر من أمور أرزاق العباد وآجالهم وجميع شؤونهم من هذه الليلة الى ليلة القدر التي تليها من السنة المقبلة. قال أبو هريرة رضي الله عنه: قال النبي “صلى الله عليه وسلم” في شهر رمضان: فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم.
نسأل الله تعالى جميعا ان نكون من المقبولين، ايها المقبول هنيئا لك، ايها المحروم جبرالله مصيبتك.

إمام وخطيب

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

سبعة − 4 =