جديد “ديور”… محاكاة الطبيعة بتطريز الخمسينات والألوان الترابية عرضت في افتتاح أسبوع الموضة بباريس لربيع وصيف 2020

0 100

كتبت – إيناس عوض:

مبدأ الاستدامة الذي يقترن بتعزيز التحول نحو الحياة الصحية والبيئات الصديقة للبيئة، كانت القاعدة الأساسية التي ارتكز عليها عرض مجموعة كريستيان ديور الجديدة، ورفع عنها الستار أخيراً في الحفل الافتتاحي لأسبوع الموضة في باريس لموسم ربيع وصيف 2020.
ومن خلال قطع مجموعة دار “ديور” الجديدة التي تجاوز عددها الـ100 قطعة جددت المديرة الابداعية للدار ماريا جراتسيا شيوري الولاء والامتنان لذكرى وتاريخ Miss Dior كاثرين ديور شقيقة مؤسس دار ديور كريستيان ديور، التي كانت تعمل بستانية، والهمت صورها الارشيفية التي ظهرت فيها وهي محاطة بالأزهار في حديقتها المصممة شيوري، في المجموعة التي تهدف إلي المحافظة على البيئة وحماية الأشجار والنباتات الطبيعية.
ولم تكن تلك الاشارة الاولى التي قامت به ماريا شيوري المخرجة الإبداعية لبيت أزياء ديور لكاثرين، فقد احتوت مجموعة الأزياء الراقية التي صممتها للمرة الأولى في ربيع 2017 على مجموعة رائعة مستوحاة من فستان Miss Dior من عام 1947، فقد استندت مجموعة شيوري، Spirit of Herbarium على عينة من التطريز من الخمسينيات، وتميز العمل اليدوي بتطريز أزهار الزهري على تلك الفساتين غير المصقولة باستخدام المصمم للرافيا، وهي مادة طبيعية استفادت منها كثيرًا في مجموعة لربيع 2020.
وللوصول الى الهدف الاساسي المرجو من مجموعة ديور الجديدة التي تحمل رسائل واضحة ومركزة مفادها جميعاً العودة الى الطبيعة التي تعد منبع الحياة الصحية تعاونت المصممة الابداعية للدار ماريا جراتسيا شيوري مع مؤسسة “كولوكو: المختصة بالتصميم البيئي وتطوير المساحات الخضراء داعمة الاستدامة البيئية والتي تتخذ من باريس مقرا لها. فجاءت التصاميم قطعاً مستدامة موالية للطبيعة الأم، سواء من خلال الطبعات على الفساتين، أو قبعات القش، أو الألوان الترابية التي طغت على المجموعة.
عكست المجموعة تنوعاً هائلاً في الشكل والمضمون وهو ما لفتنا في البدل المصنوعة من قماش الرافيا والكتان الناعم، والفساتين بقصتها المختلفة، والقطع المزينة برسوم الأزهار والتطريزات، والبناطيل الفضفاضة، والقطع المصنوعة من القش.
كما طغت علي المجموعة نقشات الأشجار والنباتات ونسقت القطع مع الأحذية المسطحة المريحة والقبعات والأحزمة الرفيعة، واستخدمت الألوان الدخانية الهادئة والحيوية، ولم تتخل عن الأسود والأبيض والبيج والقمصان ذات اللون الأزرق.
وطبعاً لا يكتمل عرض “ديور” دون الرجوع إلى تقليد المنزل الكبير في الخياطة، من السترات التي تشبة سترة الواقي من الرصاص على شكل ساعة زجاجية، مع تباين طبقاتها هذا الموسم على التنانير التي اقترن بعضها بأجزاء قماشية لإضفاء مزيد من الحيوية.

المديرة الإبداعية لدار «ديور» ماريا جراتسيا شيوري تحيي الجمهور في نهاية العرض

You might also like