“جديمك نديمك”… واقع لا يرحم بُسطاء “زمن الطيبين” دراما كوميدية خليجية في رمضان

0 792

أعلنت شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي التابعة لأبوظبي للإعلام، عن عرض المسلسل الدرامي الخليجي “جديمك نديمك” على قناة “الإمارات”، ضمن باقة الأعمال التلفزيونية المُدرجة في الدورة البرامجية الخاصة بشهر رمضان المقبل.
“جديمك نديمك” دراما خليجية كوميدية هادفة من إخراج مصطفى رشيد، وتأليف جمال الصقر، ويتميّز المسلسل بأنه عمل مُعاصر يحمل عبق الحياة الاجتماعية البسيطة، التي لا تخلو من المواقف الكوميدية، يُجسّدها مجموعة من نجوم الخليج، حيث يشارك في البطولة كل من جابر نغموش، سعاد علي، علي الغرير، جمعة علي، موسى البقيشي، سلوى الجراش، إلى جانب عدد من ألمع نجوم الدراما الخليجية وضيوف الشرف.
وتركز قصة المسلسل على تغيير الطفرة التقنية في شخصية أُسرة أبطال المسلسل، فهم لا يزالون يعيشون بعشق لما تربوا عليه في “زمن الطيبين” والبساطة وحُسن النوايا، لكنهم يصطدمون عادة بواقع لا يرحم البُسطاء، وغالباً تنتهي أعمالهم بمطبات غير متوقعة تثير الضحك، وهو ما يصح معه المثل القائل “شر البليّة ما يُضحك”.
تدور أحداث “جديمك نديمك”، حول شخصية “العمّة مريم”، التي عادة تُقدم لأهل الحي “الفريج” المشورة والنصح في كل المجالات، ولكن تحدث المفارقات والمواقف، التي يُثير صداها الإعلام والصحافة وقنوات التواصل الاجتماعي، فتجعلهم أبطال هذه المنصات بشكل كوميدي ساخر من دون علمهم.
وتُعتبر كل حلقة من حلقات المُسلسل، التي تعرض على مدى نصف ساعة طوال أيام الشهر الفضيل، متصلة ومنفصلة بقصتها عن الحلقات الأخرى، فالعمل متصل بشخصياته وتنامي خطوطها الدرامية وأبعادها الرئيسية، ولكنه مُنفصل بقصصه بحيث يكون لكل يوم موضوع مختلف عن مواضيع الحلقات الماضية.
ويُصور المسلسل حياة الإنسان البسيط الموجود في كل مكان وفي كل زمان، وفي وقتنا الحاضر على وجه التحديد، بطيبته وعفويته التي تصنع مواقف كوميدية يرويها أهل الحي. ويعتمد على المواقف الكوميدية نفسها التي تديرها شخصيات العمل بإتقان.
تُقدّم شخصية “مريم” النصح والاستشارة الكاملة لأهل الحي بحكمة، وعادة يقتنع من استشارها فيُقبل على مشروعه التجاري أو على زواجه أو حل مشاكله الأسرية، ولكن في أغلب الأحيان تتدخل أطراف أخرى في الحي وتنتهي الاستشارة من كثرة تداخل الآراء. وأحياناً يحصل العكس، حيث تظن مريم أنها قدّمت استشارة غير قابلة للتطبيق، بيد أنها تكون ناجحة وغير متوقعة. ويُثير صدى المواقف التي تحصل في فريج “العمة مريم” كما يُسمونها، الإعلام والصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي، إعجاب الكثير من المُختصين، إلا أن الإعلاميين والمثقفين لا يسلمون من المقالب غير المتوقعة بالنسبة لهم، حيث تشملهم المطبات والمواقف الكوميدية لاسيما من شخصية “ياقوت” وابنها “طارق” الذين أصبحا بطلين عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبشكل كوميدي ساخر من دون أن يعرفوا ذلك إلا لاحقاً.

You might also like