جرعة تفاؤل تبشر بـ “فرحة خليجية” نهاية العام جهود الكويت ساهمت في اكتمال "خليجي 24" بالدوحة

0 136

زيارات ورسائل بين قادة المنطقة وتبلور حلول تعلن في حينها

كتب ـ شوقي محمود:

تلوح في الأفق جرعة تفاؤل عالية بقرب طي صفحة “الأزمة الخليجية”، وسط تنامي مؤشرات إيجابية على وصول مساعي الكويت المستمرة إلى نقطة متقدمة في تقريب وجهات النظر بالتعاون مع سلطنة عمان.
وفي هذا الإطار، ربطت أوساط متابعة بين اكتمال عقد منتخبات كأس الخليج لكرة القدم “خليجي 24″، التي تستضيفها قطر بين 26 الجاري و8 ديسمبر المقبل، وبين رسائل سياسية وإعلامية تدور في فلك “التهدئة” ووقف التراشق الإعلامي.
وأكدت في تصريح إلى “السياسة” أن تحركات الكويت على أكثر من صعيد والزيارات المكوكية التي تشهدها المنطقة والعواصم المؤثرة يؤمل منها أن تحمل نهاية العام الحالي “بشرى سارة” للشعوب الخليجية بعودة التئام الشمل الخليجي، مشيرة إلى تبلور حلول لم يعلن عنها قبل نضوجها.
ومن الإشارات المهمة والإيجابية، حسب الأوساط، أكده مسؤول سعودي بارز لوكالة “بلومبرغ” في واشنطن من أن “قطر بدأت في اتخاذ خطوات لإصلاح علاقاتها مع جيرانها”، مشيراً إلى أن الكويت تلعب دورا رئيسيا في المحاولة الحالية كونها تتبنى موقفا أكثر حيادية في الأزمة”.
وبموازة جهود الكويت، تدخل العاصمة العمانية مسقط على خط الرسائل الإيجابية من خلال استقبالها لعدد من كبار المسؤولين الخليجيين المعنيين بالأزمة، ومنها زيارة نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، منذ 3 أيام، وتسليمه رسالة من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للسلطان قابوس بن سعيد.
وقالت الأوساط المتابعة، إنها تراهن على تحركات عربية مؤثرة تتقاطع مع مساعي الكويت في حلحلة الأزمة، ومنها زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى الإمارات، التي وضعها مراقبون في سياق “الاتجاه الذي تسعى إليه الكويت وعمان”، إضافة إلى الاجتماع الذي جمع الرئيس السيسي مع العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى في القاهرة مؤخراً.
ويعزز ما ذهبت إليه الأوساط، تأكيد مصادر مطلعة لـ السياسة” أن جهود الكويت ساهمت في عودة منتخبات سعودية والامارات والبحرين إلى بطولة “خليجي 24″، معربة عن الأمل في “تحقيق خطوات أكثر تقدما في الأيام المقبلة قبل القمة الخليجية المقررة ديسمبر المقبل او أثناءها”.
ولفتت المصادر إلى تكثيف الكويت لجهودها التي لم ولن تتوقف لتسوية الأزمة الخليجية، مشيرة إلى تصريحات نائب وزير الخارجية خالد الجارالله نهاية الأسبوع الماضي بتحقيق خطوات عملية لإنهاء هذه الازمة.

You might also like