جعجع لـ”حزب الله”: عودوا إلى لبنان… ولعون: أنقذ عهدك

0 2

دعا رئيس حزب “القوّات اللبنانيّة سمير جعجع الرئيس العماد ميشال عون “للمبادرة إلى إنقاذ عهده بيده، بدءاً من تأليف الحكومة الجديدة، فجل ما هو مطلوب منه ان يشهد للحق ويلجم طمع البعض وينقذ التسوية الرئاسية الكبرى المهددة في الوقت الراهن”.
وتوجه إلى “الرفاق العونيين” بالقول: “مهما حصل فمن بعد تفاهم معراب يجب ألا يردّنا أي شيء إلى الوراء، صحيح أن النبرة تعلو بين الحين والآخر إلا أننا يجب ألا ندع هذا الأمر يفرقنا من جديد”.
وتوجّه جعجع في كلمة، عقب قدّاس شهداء المقاومة اللبنانيّة الذي أقامه حزب “القوّات اللبنانيّة” في مقرّه العام في معراب تحت عنوان “كرمالكن”، برسالة إلى “حزب الله”، قائلاً: “ماذا ينفع الإنسان لو ربح المعارك كلّها وخسر وطنه؟ فما سيبقى لنا في نهاية المطاف هو عائلاتنا وبيوتنا وقرانا وبلادنا لذلك من المهم جداً أن نضع كل جهدنا وتعبنا وعرقنا ودمنا في بلدنا ولأجل بلدنا فقط وليس أي بلاد ثانية أو أي قضيّة أخرى. نحن لدينا قضيّة واحدة لا ثاني لها وهي أن نهتم بلبنان وننهض به من أجل أن يصبح في مصاف أرقى دول العالم فيصبح اللبناني مرتاحاً في بلده، فخوراً بهويته وبجواز سفره وليس كما هو الوضع الراهن اليوم.
لذلك عودوا إلى لبنان، عودوا إليه بكل المعاني وعلى جميع المستويات. عودوا إلى لبنان ونحن جميعاً في انتظاركم”.
وتطرّق إلى الواقع في لبنان، قائلاً: “إن الواقع في لبنان مذري لجهة الفساد والمديونيّة العامة والشلل الاقتصادي والاهتراء على مستوى الإدارة مع كل تبعات هذا الواقع من تدنٍ في المستوى المعيشي والبطالة والهجرة، ولكن حذاري من التفكير للحظة من اللحظات أن هذا الواقع ميؤوس منه. صحيح أنه غير ميؤوس منه ولكن من المؤكد أنه لا يمكن للأيادي التي بالأساس هي من أوصلته إلى هذه الحال إصلاحه. فهو لا يصلحه إلا ايادي نظيفة بيضاء لديها التصوّر والقدرة والنية والخطّة”.
وسأل “أين مصلحة الشعب اللبناني في إدخالنا إياه في أتون الصراعات الدائرة في المنطقة؟”، مؤكدا ضرورة التمسك بسياسة النأي بالنفس”، مشيراً إلى أنه “حصلت بعض الخروقات المحدودة لهذه السياسة في الآونة الأخيرة، وأتمنى أن تكون الأخيرة نظراً لأهميّة الحفاظ على لبنان والشعب اللبناني بمنأى عن مآسي المنطقة وكوارثها”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.